رغم إعلان اليابان إقفال ملف إنفلونزا الطيور فإن حالات جديدة ظهرت (الفرنسية)
تدقق اليابان في ملابسات ظهور جديد لإنفلونزا الطيور في مقاطعة كيوتو، مما يعني أن الفيروس لا يزال ينتشر في المنطقة.

وقال مسؤولون في السلطات المحلية للمقاطعة الغربية إن الفحوص الأولية في مزرعة بمدينة تامبا تبعد خمسة كيلومترات عن ثالث مكان تتأكد فيه إصابة بالمرض في اليابان، جاءت إيجابية، مما يعني وجود الفيروس. وكان قد تأكد ظهور المرض للمرة الثانية في تامبا يوم الجمعة الماضي.

وقال مسؤول في كيوتو إن الفحوص الأولية أظهرت وجود حالات إيجابية في المدينة، وعلى الفور تم فرض قيود على الدخول إلى المزرعة وشرعت في تعقيمها.

وكانت اليابان أكدت وجود ثالث إصابة بإنفلونزا الطيور يوم الجمعة الماضي بعد نفوق عدد كبير من الدجاج في مزرعة تامبا، وهي تابعة لشركة أسادا نوسان التي يقال إنها تربي 250 ألفا من هذه الطيور.

ورغم نفوق نحو ألف دجاجة كل يوم في المزرعة منذ 20 فبراير/ شباط الماضي، فإن الحكومة لم تكتشف هذا الأمر إلا يوم 26 من الشهر نفسه بعد تلقي معلومات من مصدر لم يكشف عن هويته.

كما باعت المزرعة –رغم علمها بذلك– 15 ألف دجاجة حية يومي 25 و26 فبراير/ شباط المنصرم، وشحنت أكثر من 900 ألف بيضة إلى خمس مقاطعات أخرى.

وانتشرت إنفلونزا الطيور في اليابان لأول مرة في مقاطعة ياماجوتشي الجنوبية الغربية في يناير/ كانون الثاني الماضي. وعاود المرض ظهوره في مقاطعة أويتا بجزيرة كيوشو في منتصف الشهر الماضي.

ولم ترد تقارير بوقوع إصابات بالمرض بين البشر في اليابان، رغم أنه قتل 22 شخصا في تايلند وفيتنام.

المصدر : رويترز