قال باحثون أميركيون إن الرجال والنساء الذين تتراوح أعمارهم بين 40 إلى 60 عاما ومارسوا نوعا من رياضة الدفاع عن النفس أصبحوا أفضل حالا بعد ثلاث سنوات مقارنة بنظرائهم الذين مارسوا تمارين رياضية أكثر هدوءا.

وأشار الباحثون في معهد التكنولوجيا في وستبري بنيويورك إلى أن الأشخاص الذين مارسوا رياضة "سو باك دو" الكورية الشبيهة بالكاراتيه أصبحوا أفضل حالا من نظرائهم، وأصبح لديهم مرونة بدنية أكبر وقوة عضلية وقدرة على التحمل ودهونا أقل في الجسم وزادت لديهم كفاءة القلب والتنفس.

وقال الدكتور بيتر دوريس في دراسة له بالمجلة البريطانية للطب الرياضي إن على خبراء الصحة إدراك أن "الطرق البديلة مثل التدريب على رياضة الدفاع عن النفس قد يرفع اللياقة البدنية للرجال والنساء في منتصف العمر".

وكان قد تمت المقارنة بين مجموعة مارست تمرينات عادية وأخرى مارست الرياضة الكورية، فظهر أن المجموعة الأولى زادت فيها نسبة الدهون أكثر من 12% عن المجموعة التي مارست رياضة سو باك دو. كما لم تستطع المجموعة الأولى القيام بنصف عدد تمرينات البطن التي قام بها من مارسوا تلك الرياضة ساعة واحدة مرتين أسبوعيا لثلاث سنوات.

وحسب الدكتور دوريس فإن هذه الرياضة هي المثلى التي تجمع بين كل مكونات اللياقة.

يذكر أن رياضة "سو باك دو" تعتمد على القيام بتمارين لليد والقدم لتحسين المرونة والقوة والتحمل والسرعة والتركيز، ويعود تاريخ تلك الرياضة لألفي عام في كوريا.

المصدر : رويترز