التخلص من المزيد من الطيور خوفا من المرض (الفرنسية-أرشيف)
أكد خبراء من ثلاث هيئات دولية اليوم الخميس عدم السيطرة بعدُ على مرض إنفلونزا الطيور الذي تسبب في وفاة 16 شخصا في آسيا وحذروا من إمكانية انتقاله إلى مناطق أخرى في حالة عدم اتخاذ إجراءات الوقاية اللازمة.

وقالت منظمة الأغذية والزراعة (فاو) ومنظمة الصحة العالمية والجهاز العالمي لصحة الحيوان في بيان مشترك إن التحصين المستهدف للدواجن سيساعد في وقف انتشار المرض.

وتوفيت اليوم فتاة في فيتنام عمرها 16 عاما وهي الضحية الـ16 لإنفلونزا الطيور التي تجتاح آسيا. وأعلنت عشر دول عن ظهور إنفلونزا الطيور التي أسفرت عن وفاة 12 في فيتنام وأربعة في أماكن أخرى.

وأكد جوزيف دومينيك رئيس جهاز الصحة الحيوانية التابع لمنظمة الأغذية والزراعة القدرة على التغلب على الأزمة والحد من الخطر الذي يواجه صحة الإنسان بتعاون دولي وإقليمي واسع النطاق لدعم الجهود الوطنية وباستخدام كل وسائل التدخل المتاحة.

ومضى البيان يقول إن إعدام الطيور مازال أفضل طريقة عند اكتشاف إنفلونزا الطيور لكن الأمصال إلى جانب الوسائل الأخرى المستخدمة للسيطرة على المرض تساعد في منع انتشاره.

من جهة أخرى نفت الصين اليوم أن تكون حاولت التعتيم على حقيقة انتشار المرض في البلاد مؤكدة أن الوضع لا يزال تحت السيطرة, وأن السلطات الصحية لم تسجل حتى الآن أي حالة إصابة بهذا المرض بين السكان.

وقد تم التعرف على 23 بؤرة لإنفلونزا الطيور تأكد في خمس منها وجود الفيروس. وأصيب بالعدوى حوالي 65 ألف طير نفق 49 ألفا منها, وتم القضاء على 1.21 مليون دجاجة. ويربي المزارعون في الصين ثمانية مليارات دجاجة.

المصدر : الجزيرة + وكالات