إنفلونزا الطيور تحصد ضحايا جددا في فيتنام
آخر تحديث: 2004/2/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/14 هـ

إنفلونزا الطيور تحصد ضحايا جددا في فيتنام

إنفلونزا الطيور قضى على 11 شخصا في فيتنام (أرشيف - رويترز)
ارتفع عدد ضحايا إنفلونزا الطيور إلى 15 بعد تسجيل حالتي وفاة جديدتين بفيتنام حيث قضى المرض على حياة 11 شخصا، فيما تسبب في وفاة أربعة في تايلند.

وقالت السلطات الصحية في مدينة هوشي منه إن شابا في الرابعة والعشرين من عمره توفي أمس في إقليم لام دونغ فيما توفيت فتاة في الخامسة عشرة من قرية تاي نيه في 27 الشهر الماضي.

ومساء أمس تحدثت منظمة الصحة العالمية عن مريضين جديدين آخرين اعتبرت نتيجة فحصهما إيجابية شمال فيتنام. ويعالج في الوقت الراهن عشرات الأشخاص في المستشفيات الفيتنامية لإصابتهم بعوارض تعتبر مشبوهة.

وقد تعززت المخاوف من اتساع المرض في الصين، حيث تم عزل الفيروس في مقاطعتي غانسو في الشمال الغربي وشانهي في الشمال ليرتفع عدد المناطق التي ينتشر فيها المرض إلى 12 مقاطعة وبلدية من أصل 31 في البلاد. كما ارتفع عدد الحالات المشتبه فيها بين البشر في الصين إلى 21 بينها أربع إصابات مؤكدة.

وتنتشر إنفلونزا الطيور في عشر دول آسيوية، وأدى الفيروس إلى قتل أكثر من 33 مليون طير داجن.

الفيروس قتل أكثر من 33 مليون طير داجن (أرشيف - الفرنسية)
مساع للاحتواء
ويسعى علماء بريطانيون إلى اكتشاف لقاح للمرض -الذي ظهر أولا في كوريا الجنوبية يوم 15 ديسمبر/ كانون الأول عام 2003- في محاولة للسيطرة عليه. كما يتدارس أكثر من 30 خبيرا دوليا في روما سبل احتواء المرض في إطار اجتماع مغلق في مقر منظمة الأغذية والزراعة (فاو).

ويعتبر تركيب لقاح بشري للوقاية من المرض التحدي الأكبر بالنسبة للخبراء الذين يستمر اجتماعهم حتى يوم غد الخميس. وهناك لقاحات عدة متوفرة لحماية الدواجن لكن منظمات الأمم المتحدة لا تنصح باستخدامها ولا سيما للدواجن المعدة للتصدير.

وتشكل الطيور المهاجرة مصدر قلق آخر لأن بإمكانها نقل الفيروس من قارة إلى أخرى. ويعتقد العلماء أنه لا يمكن الإصابة بالمرض إلا من خلال التعرض لطيور مصابة أو روث طيور مصابة بالفيروس، وأن الفيروس لا ينتقل من إنسان إلى إنسان. ويأمل مسؤولو صحة أن يكون ذلك صحيحا.

المصدر : وكالات