أطفال مصابون بالإيدز في بانكوك (أرشيف-رويترز)
حدد علماء بروتينا في القردة يوقف تكاثر الفيروس المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) في ما قد يتيح أسلوبا جديدا لوقف إصابة الإنسان بهذا الفيروس القاتل.

ورغم أن البروتين المماثل لدى البشر ليس بنفس قوته لدى القردة، إلا أن الباحثين في معهد دانا فاربر للسرطان في بوسطن بولاية ماساتشوستس قالوا إنه قد يكون سلاحا جديدا ضد المرض الذي يعاني منه نحو 40 مليونا في العالم.

ويمنع البروتين واسمه تريم 5- ألفا فيروس (إتش.أي.في) المسبب للإيدز من التخلص من غلافه الواقي وإدخال مواده الوراثية في الخلية المصابة متحدا مع الحمض النووي لها. وإذا لم يكمل الفيروس عملية الاتحاد بسرعة نسبيا فإنه يفقد تأثيره ويصبح غير مسبب للعدوى.

ويعتقد الباحثون أن هذا البروتين ربما يكون الأول من بين عدة بروتينات من نفس النوع تحد من إمكانية إصابة الخلايا بالفيروسات وغيرها من مسببات العدوى.

ويتصور العلماء أنه في حالة تطوير عقار يستهدف البروتين فإنه سيستخدم مع عقاقير الإيدز الحالية التي تعمل في المراحل المختلفة من عملية تكاثر الفيروس.

المصدر : رويترز