مخاوف من وصول المرض إلى أوروبا (الفرنسية - أرشيف)
أعلن معهد صحي ألماني اليوم الاثنين أن الاختبارات الأولية لم تثبت وجود فيروس إنفلونزا الطيور لدى امرأتين اشتبه في إصابتهما بالمرض في ما يعتبر أول حالة يشتبه فيها بأوروبا.

وأوضح معهد برنارد نوخت للطب الاستوائي بمدينة هامبورغ في بيان أن الاختبارات لم تؤكد حتى الآن الإصابة بالمرض. وأضاف أن نتيجة الاختبارات النهائية ستعلن صباح الثلاثاء وستبقى المرأتان تحت الملاحظة.

وقد نقل المشتبه في إصابتهما إلى المعهد لفحصهما صباح اليوم الاثنين حيث كانت إحداهما تعاني من أعراض مماثلة لإنفلونزا الطيور بعد عودتها من رحلة إلى تايلند والأخرى رفيقة كانت على اتصال معها.

من جانب آخر أعلنت وزارة الصحة العامة التايلندية وفاة ثالث ضحية تايلندية متأثرة بالمرض نفسه. وقالت وزيرة الصحة سودارات كيروفان للصحفيين إن تايلند سجلت حتى الآن أربع حالات إصابة بإنفلونزا الطيور وكلهم أصيبوا بعد اتصال مباشر بدجاج مصاب.

في الوقت نفسه أعلن مصدر طبي فيتنامي وفاة شاب يبلغ من العمر 18 عاما في هوشي منه بذلك الفيروس.

وأكد تران تينه هين مساعد مدير مستشفى الأمراض الاستوائية أن الشاب المنتمي إلى إثنية الكوهو التي تشكل أقلية وتتحدر من منطقة لام دونغ توفي صباح اليوم.

وتنتشر إنفلونزا الطيور في عشر دول آسيوية، حيث أسفرت عن وفاة 12 شخصا على الأقل, ثلاثة في تايلند وتسعة في فيتنام. وأدى الفيروس إلى قتل أكثر من 33 مليون طير داجن.

ويعتقد العلماء أنه لا يمكن الإصابة بالمرض إلا من خلال التعرض لطيور مصابة أو روث طيور مصابة بالفيروس وأن الفيروس لا ينتقل من إنسان إلى إنسان. ويأمل مسؤولو صحة بأن يكون ذلك صحيحا.

فرصة مشروطة
ومع ازدياد المخاوف من المرض قالت منظمة الصحة العالمية اليوم الاثنين إن آسيا لا تزال أمامها فرصة لوقف انتشار المرض إلى البشر رغم المخاوف من تحوله إلى نوع أقوى يجعل من الممكن انتقال العدوى من إنسان لآخر.

وقال رئيس برنامج الإنفلونزا العالمي بمنظمة الصحة كلاوس ستوهر "لا يوجد وباء إن ما لدينا هو حالات قليلة جدا".

وأوضح ستوهر أن "هذا يؤكد فعلا أن لدينا فرصة للتعامل مع موجة المرض هذه قبل أن يتغلغل الفيروس بين البشر بشرط أن نقضي عليه بين الحيوانات بحيث لا يتعرض البشر للمرض".

المصدر : وكالات