ارتفاع عدد إصابات إنفلونزا الطيور بتايلند (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت مصادر طبية في تايلند أن صبيا في الثالثة عشرة من عمره توفي أمس السبت متأثرا بإصابته بإنفلونزا الطيور, ما يرفع عدد الوفيات الناجمة عن هذا المرض في البلاد إلى ست.

وذكر مسؤولون في وزارة الصحة أن الصبي أدخل إلى المستشفى في 29 يناير/ كانون الثاني الماضي وهو يعاني من التهاب رئوي بعد اتصاله المباشر في منتصف الشهر نفسه بدجاج مصاب بالمرض.

وأدت كل الإصابات المؤكدة بفيروس
"H5N1" في تايلند حتى الآن إلى وفيات, باستثناء شخصين مصابين تماثلا للشفاء. وقتل هذا الفيروس منذ نهاية شهر يناير/ كانون الثاني الماضي وحتى الآن خمسة أطفال وامرأة.

وأجرت السلطات تحاليل لـ22 مريضا يشتبه بإصابتهم بإنفلونزا الطيور, ومن بينهم تسعة من الذين قضوا. وتايلند هي الدولة الوحيدة من بين الدول الآسيوية العشر التي انتشر بها المرض وسبب وفيات, إلى جانب فيتنام التي توفي بها 14 شخصا.

وكان رئيس الوزراء التايلندي تاكسين شيناواترا أعرب في وقت سابق عن أمله في أن يتم استئصال الوباء من البلاد بحلول نهاية الشهر. معتبرا أن الوضع تحسن بشكل ملموس. فقد صنفت جميع المناطق "مناطق صفراء" وسيتخذ المسؤولون جميع الإجراءات لفرض حجر صحي لمدة 21 يوما.

وتصنف تايلند "مناطق حمراء" بؤر انتشار المرض الناشطة و"مناطق صفراء" المناطق التي يتم القضاء على الفيروس فيها عن طريق قتل الدواجن, قبل أن تصنف "مناطق خضراء" بعد فرض ثلاثة أسابيع من الحجر الصحي في حال لم تسجل أي إصابة جديدة.

وتعهد رئيس الوزراء فرض أكبر قدر ممكن من الإجراءات لتجنب تجدد ظهور الوباء الذي طاول 40 من الولايات التايلندية الـ76 وأدى إلى التخلص من حوالي 26 مليونا من الدواجن.

وصنفت بانكوك الجمعة "منطقة صفراء" بعد أن كانت آخر بؤرة في البلاد لا يزال الوباء في طور الانتشار فيها, وبعد انقضاء فترة الحجر التي تستمر 21 يوما, سيكون من الممكن في حال عدم ظهور إصابات جديدة إعلان تايلند خالية من الفيروس في الخامس من مارس/ آذار المقبل.

المصدر : الجزيرة + وكالات