أدوية جديدة قد تضاف لترسانة عقاقير الإيدز
آخر تحديث: 2004/2/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/22 هـ

أدوية جديدة قد تضاف لترسانة عقاقير الإيدز

أظهرت مجموعة جديدة من العقاقير المضادة لفيروس (HIV) المسبب لمرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) التي تهدف إلى منع الفيروس من إصابة خلايا جديدة، أظهرت نجاحا مبشرا في الاختبارات الأولية. جاء ذلك في تقرير لباحثين أميركيين.

وأضاف الباحثون أن عقارا أنتجته شركة "شرينج بلو كورب" يقوم بإغلاق مداخل الخلايا التي تدعى "CCR5"، آمن وفعال مثل فئات الأدوية القديمة المسماة موانع الإنزيمات البروتينية وموانع الانتساخ الارتجاعي غير المتكاثر النواة.

وأوضح الباحثون أيضا أن عقارا أنتجته شركة بريستول مايرز سكويب تبين أيضا أنه يعمل على كبح الفيروس في الاختبارات التجريبية المبدئية على المرضى.

وقال الدكتور مارك لافلين المدير التنفيذي للبحوث بشركة شرينج بلو كورب في المؤتمر السنوي للفيروسات الارتجاعية في سان فرانسيسكو إن الاختبارات التي أجريت على دواء الشركة التجريبي المسمى (SCH-D) أظهرت أن بإمكانه خفض قوة الفيروس مهما كانت قوته التي اكتشفت في دم المريض بنفس كفاءة الأدوية القديمة لفيروس (HIV) القديمة.

ويوجد في الأسواق حاليا قرابة 20 دواء لمكافحة فيروس (HIV) وتوصف في تجميعات مختلفة يطلق عليها العلاج العالي النشاط المضاد للفيروس الارتجاعي. وعندما تعمل تلك الطريقة بصورة جيدة تجعل نشاط الفيروس في أقل مستوياته ليعيش مريض الإيدز خاليا من الأمراض الأخرى ويتمكن من ممارسة حياته بصورة طبيعية.

إلا أن الفيروس يجد طرقا لمقاومة الدواء في النهاية وبعد فترة لا تكون هناك خيارات أمام المريض. وبعض الأدوية له آثار جانبية مثل أمراض القلب وترقق العظام.

ومع أن الأدوية الحالية لا توفر علاجا للإيدز فإنها تمهل المريض سنوات ليعيش بصورة شبه طبيعية حاملا الفيروس القاتل.

وعندما تكون قوة الفيروس منخفضة لا تظهر سوى أعراض بسيطة على المريض. ويقوم العقار بإغلاق مدخل الخلية المسمى (CCR5) الذي يستخدمه الفيروس للتسلل إلى الخلية.

وتقوم شركتا فايزر وجلاكسو سميثكلاين أيضا بإنتاج موانع (CCR5). وتمتاز هذه العقاقير بأنها تؤخذ عن طريق الفم في هيئة أقراص، بينما كان آخر دواء أنتجته شركة روش هولدنج إيه.جي يؤخذ بالحقن.

وأعلنت شركة بريستول مايرز سكويب أيضا أنها في طور تجريب دواء يسمى (BMS-488043). وهذا العقار من فئة موانع الإرفاق وربما يكون فئة جديدة من أدوية إتش.إي.في مستقبلا.

وأظهرت الاختبارات الأولية للدواء التي أجريت على مرضى لمدة أسبوعين أنه آمن ويخفض من قدرة الفيروس بصورة ملحوظة.

المصدر : رويترز