أعلن باحثون من كلية الطب بجامعة بريستول البريطانية وشركة ميرك للأدوية اعتزامهم إجراء اختبارات على مصل لعلاج مرض السكري العام المقبل.
 
في هذه الاختبارات سيتم حقن 72 متطوعا بجزيء بروتيني يماثل في التركيب جزيئا موجودا في جزيرات البنكرياس المسؤولة عن إنتاج الأنسولين، وسيؤدي الحقن بهذا الجزيء البروتيني إلى إيقاف نشاط خلايا الدم البيضاء في تدمير خلايا بيتا الموجودة في جزيرات البنكرياس، كما أثبتت التجارب على الفئران.
 
ومن المعروف أن هناك نوعين من مرض السكري. في النوع الأول يهاجم الجهاز المناعي للجسم على سبيل الخطأ نوعا من الخلايا يسمى خلايا بيتا، وينتج عن تدمير هذه الخلايا زيادة سكر الغلوكوز في الدم بصورة كبيرة يؤدي لظهور مرض السكري.
 
أما في النوع الثاني وهو الأكثر شيوعا، فإن خلايا بيتا تنتج الأنسولين ولكن بكميات ضئيلة، أو مناسبة، ولكن لا يستطيع الجسم الاستفادة منها لسبب أو آخر.
 
وستهدف المرحلة الأولى من الاختبارات المزمع بدؤها في أغسطس/آب 2005 إلى اختبار فاعلية وسلامة المصل بالنسبة للبشر. فإذا ما تأكد ذلك سيتم الانتقال للمرحلة الثانية، حيث ستتم تجربة المصل على متطوعين قد تم تشخيصهم بالإصابة بالسكري حديثا وهم الذين لديهم واحدة من بين كل خمس جزيرات بنكرياس لا تزال قادرة على إنتاج الأنسولين.
 
أما في المرحلة الثانية سيتم اختبار فاعلية المصل في الحفاظ على قدرة الخلايا الباقية بغير عطب على مواصلة إنتاج الأنسولين. 
 
يذكر أن باحثين أستراليين أعلنوا أواخر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عن تطوير مصل ضد السكري لوقاية الأطفال من المرض، أو ربما تأجيله لدى الأطفال الأكثر عرضة له حوالي خمس سنوات.
 
 ويتوقع باحثون آخرون أن يصبح المصل متاحا بصورة تجارية بحلول عام 2015.
ــــــــــــ

المصدر : الجزيرة