الطريقة تفتح آفاقا جديدة للتحكم في الفيروس القاتل (الفرنسية-أرشيف)
أعلن باحثون في الصين أنهم طوروا طريقة للكشف عن أعراض إنفلونزا الطيور لدى البشر في غضون ساعات بدل انتظار يومين أو ثلاثة كما كان الشأن في الماضي.
 
وقال فريق بحث في جامعتي شانتو جيامن وهونغ كونغ بالصين إن الطريقة الجديدة تمكن من التأكد من وجود أعراض الفيروس (H5N1) في ظرف ساعتين مما يفتح آفاقا جديدة للتحكم في الفيروس القاتل.
 
واعتبر البروفسور غوان يي من جامعة هونغ كونغ الذي قاد فريق البحث أن الطريقة الجديدة تنفرد بكونها عملية إذ يمكن أن يستعملها غير المختصين كما يمكن تجريبها خارج المختبرات في المواقع التي يظهر بها الوباء كالأسواق والمزارع والمستشفيات وحتى المنازل.
 
وأضاف غوان أن التحكم المبكر في الفيروس يعتبر من الأهمية بمكان في غياب مصل مضاد للمرض وسيمكن من كشف الفيروس أو مضاداته الحيوية في إفرازات الحنجرة والبراز ومصل الدم.
 
وتعمل شركتان أميركيتان على تطوير مصل مضاد للفيروس إلا أنه لا يعتقد أن أيا منهما ستطرح منتوجها في الأسواق قبل شهر مارس/ آذار القادم أي بعد بداية موسم تطور الفيروس بآسيا.
 
وينتقل فيروس إنفلونزا الطيور -الذي ظهر في 1997 وتعتبر تايون من أكثر البلدان إصابة به- إلى البشر من الطيور المصابة كما ينتقل أيضا من إنسان إلى آخر إذا كان الاتصال بينهما حميميا ومطولا.
 
وقد حذرت منظمة الصحة العالمية الشهر الماضي من أن الفيروس قد يتسبب في وباء إنفلونزا بشرية, كما يخشى الخبراء تكرار إنفلونزا عامي 1918 و1919التي أدت إلى موت أكثر من 20 مليون شخص.

المصدر : رويترز