المسكنات لا تضع حدا نهائيا لآلام المفاصل
توصل علماء نرويجيون إلى أن المسكنات التي يتناولها ملايين المصابين بالتهاب المفاصل في أنحاء العالم لا تقوم بدور كبير في تخفيف الآلام.

وذكر الباحثون في جامعة بيرغن أن النتائج التي توصلوا إليها تشير إلى أن تلك الأدوية يمكن استخدامها فقط على المدى القصير وأنه في حالة وصفها في المستقبل فلابد أن يكون بشكل أكثر تدقيقا.

وتوصي الإرشادات الحالية في الكثير من الدول باستخدام الأدوية المضادة للالتهاب التي لا تحتوي على أشباه الكوليسترول بما في ذلك المثبطات التي تستخدم في علاج مرضى الالتهاب العظمي المفصلي.

وهناك مخاوف متزايدة من مدى سلامة تلك الأدوية نتيجة مخاطر متعلقة بالأزمات القلبية.

وفي الوقت ذاته فإن الكثير من الأدوية المضادة للالتهاب التي لا تحتوي على أشباه الكوليسترول مثل نابروكسين  وإيبوبروفين يمكن أن تسبب اضطرابات في الجهاز الهضمي.

وجمع الباحثون النرويجيون نتائج عشرات التجارب السابقة على المرضى لاكتشاف مدى فائدة كل أنواع الأدوية المضادة للالتهاب التي لا تحتوي على أشباه الكوليسترول في التخفيف من الآلام لدى المصابين بالتهاب الركب وهو أكثر الصور الشائعة لمرض التهاب المفاصل.

وأظهرت النتائج التي توصلوا إليها والتي نشرتها دورية "بريتيتش ميديكال جورنال" على الإنترنت أن الأدوية خففت الألم على المدى القصير ولكن ليس بقدر كبير عن الأدوية التي تعطى للمرضى فقط لإرضائهم, على حد تعبير الباحثين.


المصدر : رويترز