اكتشف فريق من الباحثين الأميركيين لقاحا جديدا يحد من الإصابة بسرطان عنق الرحم الذي يخلف سنويا نحو ربع مليون سيدة.
 
وللتوصل لهذا الاكتشاف اختبر الباحثون لقاحا يقي النساء من اثنتين من سلالات فيروس الورم الحليمي البشري المسؤول عن نحو 70 % من حالات الإصابة بسرطان عنق الرحم.
 
وقالت ديان هاربر من كلية دارتماوث للطب في نيوهامبشاير إن "هذه أول مرة نبين أن هناك لقاحا يحمي من السبب الوحيد لأحد السرطانات ويمكننا في الواقع منع 70% من جميع حالات الإصابة بسرطان عنق الرحم على مستوى العالم".
 
وقامت هاربر وفريقها في الدراسة الذي نشرتها دورية لانسيت الطبية باختيار السيدات بشكل عشوائي لتلقي ثلاث جرعات من اللقاح أو عقار وهمي وخضعن للملاحظة لمدة 27 شهرا.
 
وقد اختبر الباحثون هذا اللقاح على 1113 سيدة تتراوح أعمارهن بين 15 و25 عاما في كل من الولايات المتحدة وكندا والبرازيل.
 
وقال العلماء إن اللقاح أثبت فعالية بنسبة91% ضد الإصابة بعدوى سلالتين من فيروس الورم الحليمي البشري، ووفر وقاية بنسبة 100% من العدوى المتكررة التي تؤدي إلى الإصابة بالسرطان.
 
ويصاب نحو 470 ألف سيدة بسرطان عنق الرحم كل عام، وإذا ما رصد السرطان وبدأ علاجه مبكرا فإن نسبة النجاة تكون جيدة. وتقع 80% من حالات الوفاة بالمرض في الدول النامية.

المصدر : رويترز