لقاح جديد للأطفال يفيد الكبار في مقاومة البكتيريا
آخر تحديث: 2004/11/12 الساعة 16:14 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/12 الساعة 16:14 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/30 هـ

لقاح جديد للأطفال يفيد الكبار في مقاومة البكتيريا

قال باحثون أميركيون إن لقاحا جديدا يستخدم مع الأطفال بالولايات المتحدة  أدى إلى انخفاض كبير في الإصابة بعدوى البكتيريا القاتلة التي يعتقد أنها من أهم أسباب الإصابة بالالتهاب الرئوي لدى الكبار. 

وأوضح الباحثون في مؤتمر أن اللقاح يمكن أن يساعد في تقليل الوفيات الناجمة عن الإنفلونزا أيضا. وتنتج لقاح بريفنار شركة وايث، وهو يحمي الأطفال من الإصابة بسبع سلالات للبكتيريا المعروفة باسم المكورات الرئوية.
 
ويعتقد أن هذه البكتيريا من أشيع أسباب الإصابة بالالتهاب الرئوي، وأنها تسبب التهابات الأذن والالتهاب السحائي وعدوى الدم المميتة. 

ويوصى بإعطاء هذا اللقاح في أربع جرعات إلى الأطفال في سن الشهرين  والأربعة أشهر.  

وقال الدكتور كيث كلوغمان من جامعة إيموري بمدينة أتلانتا بمؤتمر صحفي إن هذا اللقاح يمنع انتقال العدوى بين البالغين والأطفال، ويقلل أيضا من خطر الإصابة بالمرض لدى البالغين. 

وراجع كلوغمان عدة دراسات أميركية توصلت إلى أنه منذ طرح لقاح بريفنار عام 2000 انخفض عدد البالغين الذين أصيبوا بالسلالات القاتلة لبكتيريا المكورات الرئوية، وبخاصة تلك التي بدأت في إظهار مقاومة للمضادات الحيوية. 

كما يعتقد أن اللقاح قد يساعد في خفض الوفيات والمضاعفات الناجمة عن الإنفلونزا. 

وينتج ذلك المرض عن فيروس، ولكن كثيرا من مضاعفاته المميتة والمهددة  للحياة يمكن أن تسببها بكتيريا تؤدي لإصابة بالالتهاب الرئوي وأمراض عدوى الدم.


 
المصدر : رويترز