حظر التدخين في الأماكن العامة يمكن أن ينقذ آلاف الأرواح (الجزيرة)
أعلن رئيس جمعية خيرية بريطانية أن منع التدخين في المطاعم والحانات وأماكن العمل سينقذ من الأرواح في بريطانيا أكثر مما سينقذ اكتشاف علاج للسرطان.
 
وقد صرح البروفسور ألكس ماركهام رئيس هيئة أبحاث السرطان بأن إصدار قانون صغير بمنع التدخين في الأماكن العامة سيكون كثير الجدوى في إنقاذ الأرواح بالمقارنة مع ما ينفق من وقت ومال على  البحوث من أجل اكتشاف علاج فعال ضد السرطان.
 
وأوضح أن الوقاية من التدخين الذي يسبب السرطان وأمراض القلب وأمراضا أخرى أسهل من الوقاية من كل أسباب الأمراض.
 
ويرى الباحثون أن منع التدخين سينقذ أرواح نحو 5 آلاف من المدخنين وغير المدخنين في السنة، كما بينوا أن التدخين يتسبب في وفاة 114 ألف في بريطانيا وحدها كل سنة إضافة إلى أنه مسؤول عن 90%  من سرطانات الرئة التي ينفق كثير من المال والجهود على البحث لها عن علاج.

وقد أكد ماركهام بمناسبة إصدار الجمعية الخيرية المذكورة وثيقة حول سياسة جديدة بشأن التدخين أن التدخين فعلا يطرح مشكلة حقيقية وأن على بريطانيا أن تحذو حذو أيرلندا التي أصبحت أول دولة تمنع التدخين في أماكن العمل.
 
ويذكر أن 4 آلاف من الأطباء البريطانيين قد دعوا الحكومة إلى منع التدخين في الأماكن العامة كما أن استطلاعا للرأي بين أن 4 من كل 5 بريطانيين ممن شملهم الاستطلاع يؤيدون سن مثل هذا القانون.
 
وقد دعت هذه الجمعية الخيرية إلى الحد من الإعلان والترويج للأغذية غير المفيدة كما دعت إلى صرف 1.5% من ميزانية صندوق مصلحة الصحة الوطنية في البحوث الطبية.

المصدر : رويترز