مانديلا يلوح بيده بعد إلقائه كلمة أمام مؤتمر للإيدز في بانكوك (الفرنسية)

حث رئيس جنوب أفريقيا السابق نلسون مانديلا اليوم كل مواطن في العالم وجميع الحكومات والأنظمة على تقديم الدعم المعنوي والمالي والتحلي بالشجاعة لمساندة حملة مكافحة الإيدز.

وقال مانديلا في اليوم قبل الأخير من المؤتمر الدولي الـ 15 لمكافحة الإيدز المنعقد بالعاصمة التايلندية بانكوك إن "فيروس الإيدز ليس مجرد إحصاءات لكنه معاناة فردية" داعيا الجهات المانحة إلى زيادة مساهماتها بشكل كبير. وأضاف "هذا لا يعني فقط الحكومات بل أيضا القطاع الخاص والمؤسسات الخاصة وكل مواطن في العالم".

من جانبها أعلنت المفوضية الأوروبية أنها ستدفع مبلغا إضافيا قدره 42 مليون يورو إلى الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا في الدول النامية.

الوقاية من الإيدز
وفي إطار سبل الوقاية من مرض الإيدز التي ناقشها المؤتمر الذي بدأ أعماله يوم الأحد الماضي، قال مسؤولون من بريطانيا ومن الاتحاد الأوروبي إن استخدام العازل الطبي يجب أن يكون خط الدفاع الأول في مواجهة مرض الإيدز.

مطالبة الدول المانحة بالوفاء بالتزاماتها وزيادتها لمواجهة خطر الإيدز (رويترز)
ومع أن الولايات المتحدة رشحت الامتناع عن ممارسة الجنس خارج إطار الزواج كحل أمثل لمواجهة الإيدز إلا أن بريطانيا تبنت رأيا مغايرا، وقال غاريث توماس وزير الدولة البريطاني لشؤون التنمية "تربطنا علاقات قوية للغاية بالأميركيين لكن لدينا منهجا آخر يتعلق باستخدام العازل الطبي".

وقد ساند أبرز مسؤول أميركي مختص بقضية الإيدز الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني الذي أثارت تصريحاته بالمؤتمر ضجة كبيرة عندما قال إن الامتناع عن ممارسة الجنس خارج إطار الزواج هو السبيل الأمثل للقضاء على المرض.

ورأت لييف فرانسين رئيسة وحدة التنمية البشرية والاجتماعية بالمفوضية الأوروبية وأكبر مسؤولة أوروبية حضرت المؤتمر أن التشكيك في أهمية العازل الطبي انتكاسة في المعركة الدولية لمكافحة الإيدز.

وفي مجال طرق الوقاية من ذلك الوباء ناقش المؤتمرون دور ختان الذكور في الوقاية من هذا المرض.

وقالت قريشة عبد الكريم أستاذة الصحة العامة المساعدة بكلية نيلسون مانديلا للطب في جنوب إفريقيا إن ثلاث دراسات رئيسية يجري إعدادها حاليا ربما تقدم الإجابة عن السؤال خلال عامين.

وأبدى العديد من المشاركين في المؤتمر اعتقادهم أن الذكور الذين تم ختانهم ربما يكونون أقل عرضة للإصابة بالفيروس المسبب للمرض وأن احتمال نقلهم الفيروس إلى الطرف الآخر أقل أيضا.

وخلصت دراسات عدة إلى أن ختان الذكور يمثل فائدة وقائية. ووجدت دراسة في أوغندا استندت إلى فحص الزوجين في حالة إصابة أحدهما بالفيروس عدم وجود أي حالات عدوى في حالة الرجال الذين خضعوا للختان في حين ظهرت عدوى بلغت 16.7% بين الذين لم يتم ختانهم.

مظاهرات في تايلند تطالب بالقضاء على الإيدز (رويترز)
كشف سريع
وخلال المؤتمر تم الكشف أيضا عن تمكن مجموعة من العلماء من تطوير معمل متنقل لتحليلات الإيدز يقول الخبراء إنه سيسرع من تشخيص وعلاج هذا المرض في المناطق النائية.

ويقيس الجهاز الذي لا يزيد حجمه على حجم الفرن الكهربائي مستوى خلايا جهاز المناعة سي دي4 لدى المريض خلال 15 دقيقة ويعمل ببطاريات يعاد شحنها.

وقال ريتشارد هوكينز رئيس شركة لابناو التي تأسست لتصنيع وبيع هذا الجهاز "إنه جهاز قراءة رقمي.. معمل صغير للغاية" موضحا أن سعره سيكون أقل من ألف دولار ويتكلف كل اختبار خمسة دولارات.

وينتظر العديد من الأطباء الذين يعالجون المرضى في مناطق ريفية بدول نامية أسابيع إن لم يكن شهورا للحصول على نتائج تحاليل الدم، وهو الوقت الذي قد تكون صحة المريض تدهورت فيه.

وقد أشار تقرير التنمية البشرية الصادر عن الأمم المتحدة اليوم إلى أن الإيدز خفض متوسط الأعمار في العديد من الدول الأفريقية إلى 40 عاما أو أقل، ليصبح ذلك هو العامل الأساسي في تراجع مؤشرات التنمية البشرية بشكل عام.

المصدر : الجزيرة + وكالات