بريطانيا تسمح باستنساخ أجنة بشرية لأغراض علاجية
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 22:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 22:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

بريطانيا تسمح باستنساخ أجنة بشرية لأغراض علاجية

النعجة دولي أول كائن حي يستنسخ (رويترز-أرشيف)
سمحت الهيئة البريطانية المسؤولة عن تنظيم أخلاقيات علم الأحياء وللمرة الأولى لعلماء من جامعة نيوكاسل باستنساخ أجنة بشرية لأغراض علاجية.

وقال البروفيسور ستوكوفيتش إن الهدف من الاستنساخ العلاجي هو معرفة ما إذا كانت الخلايا الجذعية التي يتم الحصول عليها من أجنة بشرية مستنسخة قادرة على التحول إلى خلايا منتجة للأنسولين أم لا. ويمكن لمثل هذه الخلايا حينها أن تستخدم لعلاج أشخاص مصابين بالسكري.

وسيستخدم فريق ستوكوفيتش بويضات غير مستخدمة فائضة لدى مختبرات التلقيح داخل الأنابيب، مؤكدا أنه لن يتم في أي حالة ترك الجنين المولود بهذه الطريقة ينمو لأكثر من 14 يوما.

وأوضح الباحثون أنهم سيعتمدون في أبحاث الاستنساخ التقنية التي استخدمت عام 1997 لتوليد النعجة دولي، وهي تقنية لا تخلو من عيوب حيث إن النعجة شاخت بسرعة وخضعت لقتل رحيم عام 2003.

والخلايا الجذعية المستخرجة من أجنة غير نامية قادرة على التحول إلى أي نوع من الخلايا الوظيفية في الجسم البشري, من العضلات والعظام إلى الأعصاب وحتى إلى أعضاء.

وأصبح الاستنساخ العلاجي مرخصا منذ العام 2002 في بريطانيا التي تحظر الاستنساخ الإنجابي تحت طائلة السجن لعشر سنوات.

المصدر : الفرنسية