الكوليرا تقتل 162 بتشاد وسيراليون والمسؤولون يستغيثون
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 22:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
خبر عاجل :قائد الجيش اللبناني يعلن انطلاق معركة "فجر الجرود" في مواجهة تنظيم الدولة
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 22:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

الكوليرا تقتل 162 بتشاد وسيراليون والمسؤولون يستغيثون

الأنهار الملوثة وسط مثالي لنقل الكوليرا (أرشيف-رويترز)
بدأ وباء الكوليرا الذي ينتشر في تشاد منذ يونيو/ حزيران الماضي يتخذ أبعادا مقلقة, بعد أن أعلنت حكومة نجامينا عن تسجيل 3500 إصابة بالمرض الفتاك بينها 108 حالات وفاة.

والكوليرا التهاب معوي حاد تسببه بكتيريا تنتقل عبر الماء والأطعمة الملوثة. ويسبب المرض إسهالا حادا وتقيؤا يسببان جفافا يودي بحياة المريض إذا لم يتلق العلاج بسرعة.

ومع تفاقم أعداد المصابين وارتفاع أعداد الوفيات، دعا كالزوهيت باهيمي دوبي وزير العدل التشادي الذي يتولى الشؤون الخارجية بالنيابة الدبلوماسيين المعتمدين في نجامينا وممثلي المنظمات غير الحكومية إلى تقديم مساعدات مالية وطبية عاجلة لإغاثة المصابين الذين يوجد بينهم العديد من اللاجئين السودانيين الفارين من دارفور.

وأوضح دوبي أن نسبة الإصابة بالكوليرا بلغت 5%, مؤكدا أنها مقلقة. وأضاف أن بلاده تحتاج إلى 160 ألف يورو مساعدات عاجلة لتطبيق خطة عمل لمواجهة ارتفاع الإصابات إلى 5000 إصابة.

وظهرت الكوليرا لأول مرة في تشاد بقرية لا تبعد كثيرا عن العاصمة. ثم سجلت إصابات أخرى في نجامينا وضواحيها وفي منطقة بحيرة تشاد غرب البلاد وفي كانم على الضفة الشمالية للبحيرة.

وظهرت آخر موجة وبائية للكوليرا في تلك الدولة عام 2001 حيث سجلت قرابة 3500 إصابة وتوفي 113 شخصا.

الوضع بسيراليون

أحد ضحايا المرض يرقد في المستشفى (أرشيف-رويترز)
ولم يكن الوضع في سيراليون بأحسن حالا من تشاد، فقد أعلنت حكومة فريتاون أن الوباء تسبب في 374 إصابة بينها 54 حالة وفاة وأن المرض انتقل إلى مناطق خارج العاصمة التي تعاني من قلة المنشآت الطبية.

وقال مدير الوقاية من الأوبئة إن المرض الذي لم يظهر في سيراليون منذ ثلاثة أعوام بدأ في فريتاون ثم انتقل إلى لونغي تاون بمنطقة بورت لوكو ومنطقة كامبيا بالقرب من الحدود مع غينيا. وسيراليون مستعمرة بريطانية سابقة تجاهد للوقوف على قدميها بعد عشرة أعوام من الحرب الأهلية التي انتهت عام 2002.

وظلت القارة الأفريقية لأكثر من قرن خالية من ذلك المرض إلى أن أصيبت المناطق الغربية به عام 1970 وانتشر بسرعة منذ ذلك الحين وتوطن تقريبا في معظم أنحاء القارة.

وأودت الكوليرا بحياة 484 شخصا على الأقل هذا العام في موزمبيق جنوب القارة الأفريقية وفي تشاد والكاميرون وجمهورية الكونغو الديمقراطية وسط القارة وفي غينيا وسيراليون والنيجر غرب أفريقيا.

المصدر : وكالات