دراسة تربط بين مشاهدة التلفاز وممارسة الجنس المبكرة لدى المراهقين (الجزيرة)

كشفت دراسة لدورية بيدياتريكس (طب الأطفال) أن المراهقين الذين يشاهدون برامج
التلفاز ذات المضمون الجنسي أكثر احتمالا بالنسبة لممارسة الجنس عن نظرائهم الذين يشاهدون القليل من هذه البرامج أو لا يشاهدونها على الإطلاق.

واستطلعت الدراسة التي نشرت المجلة نتائجها في موقعها على الإنترنت وأجرتها ريبيكا كولنز من مؤسسة "راند" آراء 1200 مراهقا ممن تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عاما في أنحاء الولايات المتحدة.

وأظهرت النتائج أن المراهقين الذين قالوا إنهم شاهدوا قدرا أكبر من البرامج ذات الصبغة الجنسية في بداية العام كانوا أكثر عرضة لأن يصبحوا نشطاء جنسيا خلال العام التالي من غيرهم ممن هم في مثل أعمارهم.

وأوضحت الدراسة أن المراهقين الذين خضعت أنشطتهم للمراقبة عن كثب من جانب أولياء أمورهم أقل عرضة لمشاهدة البرامج ذات الطبيعة الجنسية.

وكانت أهم توصية للدراسة هي ضرورة عدم سماح أولياء الأمور بوجود أجهزة تلفاز في حجرات المراهقين.

المصدر : غير معروف