المدير العام لمنظمة الصحة العالمية لي جونغ ووك مع وزير الخارجية الصيني تانغ جياكسوان (رويترز-أرشيف)

دعا المدير العام لمنظمة الصحة العالمية لي جونغ ووك اليوم الاثنين إلى تضييق الهوة المتنامية بين الفقراء والأغنياء في مجال العناية الصحية.

وأوضح أن هذه الهوة تجعل بلوغ هدف الأمن الصحي للجميع أمرا مستحيلا خصوصا فيما يتعلق بمكافحة الإيدز.

وقد ذكر مدير الصحة العالمية أن مرض أنفلونزا الطيور وسارس يضافان اليوم إلى اللائحة التقليدية من الأمراض التي تضم السل والإيدز، مما يدعو إلى مضاعفة الإنفاق على الصحة العمومية.

ويأتي هذا المؤتمر بعد تحذير من أن أنفلونزا الطيور يمكن أن تنتشر بصورة وبائية في كل أرجاء المعمورة إذا لم يتم الكشف عنها ومحاربتها، وقد اكتشفت منها حتى الآن 39 حالة بين البشر مات بسببها 28 شخصا.

وحذر مدير قسم غرب الباسفيك بمنظمة الصحة العالمية شيغرو أوميد من ظهور أمراض تنتقل من الحيوان إلى الإنسان مثل سارس وأنفلونزا الطيور، وأكد أن المنظمة لا بد أن تعمل بالتعاون مع الأمم المتحدة ومنظمة الأغذية والزراعة التي تهتم بميدان تربية المواشي لمواجهة تلك الأمراض.

سد الفجوة
غير أن لي جونغ ووك ركز على ضرورة سد النقص البالغ في المواد الطبية بالنسبة للفقراء الذي يهدد الصحة العمومية، وأوضح أن العدالة يجب أن تقام لأن الفرق بين المجتمعات في هذا السياق أصبح كبيرا.

وأضاف أن عدم قدرة الكثيرين على الوصول إلى علاج للإيدز أو الوقاية منه يعد مثالا صارخا على انعدام الأمن الصحي ونقص العدالة الظاهر. وأكد أن خفض تكاليف علاج الإيدز تصل إلى 140 دولارا أي 114 يورو سيمكن منظمة الصحة من الوصول إلى تأمين ثلاثة ملايين من البشر حتى عام 2005.

وبين لي أن علاج الإيدز اقترب الآن من متناول كثير من الدول والشعوب أكثر من أي وقت مضى، وأن القضاء على السل في تقدم مستمر رغم أنه يحتاج إلى مزيد من الرقابة لدى الفئات المهمشة والأكثر فقرا في المجتمع.

وقد أشار إلى إحراز تقدم في مكافحة الملاريا، وذكر أن 9 دول انضمت إلى معاهدة الرقابة على التبغ محذرا من ارتفاع نسبة أمراض أخرى كالسمنة والسكري.

وأضاف لي أن المنظمة تحتاج إلى رفع ميزانيتها بنحو 12% من أجل إحراز أهدافها في مجال تأمين الصحة للجميع.

يشار إلى أن هذا المؤتمر الإقليمي الذي يستمر خمسة أيام سيناقش مسألة ضرورة التعاون من أجل الأمن الغذائي، كما يبحث مسألة القضاء على الحصبة في منطقة غرب الباسفيك وتوسيع مجال التلقيح ضد وباء الكبد.

المصدر : أسوشيتد برس