نسبة السمنة ارتفعت في الصين (رويترز)
أعلن وانغ لونغد نائب وزير الصحة الصيني اليوم أن الصين تضم ستين مليون شخص يعانون من السمنة، بينما يعاني مائتا مليون شخص من مشاكل متعلقة بالوزن, أي أكثر بـ97% و 39% على التوالي مما كانت عليه هذه النسبة قبل 12 عاما.

 

وكان مسح في العاصمة الصينية بكين قد كشف أن نحو 60% من البالغين من سكان المدينة يعانون من زيادة الوزن أو من السمنة مع شيوع النمط الغذائي الغربي بين الأطفال.

 

وقد كشف المسح أيضا أن الأولاد في سن الحادية عشرة والفتيات في التاسعة لديهم أعلى معدل سمنة في بكين. 

   

ونقلت صحيفة بكين مورننغ بوست عن مكتب الصحة في مدينة بكين قوله إن السكان يأكلون أرزا أقل لكنهم يلتهمون أطعمة بها كميات أكبر من الدهون والكوليسترول.

        

وقال ليانغ وانيان نائب مدير مكتب الصحة في بكين إنه لابد من التدخل لتوعية المواطنين بأهمية الطعام الصحي.

  

يذكر أن خبراء قد ذكروا الشهر الماضي أنه يتعين على الدول النامية وخاصة في آسيا أن تشجع مواطنيها على تبني أنماط غذائية صحية منذ الطفولة لوقف الزيادة في معدلات السمنة وانتشار أمراض القلب.

   

حيث أفادت جوديث ماكاي الطبيبة المقيمة في هونغ كونغ أن تفشي زيادة الوزن سببها كثرة الاعتماد على السيارات والحافلات وأطعمة الوجبات السريعة والإفراط في تناول السكريات.

 

وكانت المطاعم الغربية للوجبات السريعة مثل ماكدونالدز وكنتاكي قد انتشرت في الصين، إلا أن الصحيفة لم تذكر تلك المطاعم على وجه التحديد.

 

 الأمراض العقلية

­من جهة أخرى، أصبحت الأمراض العقلية مشكلة خطيرة على الصحة العامة في الصين في ظل تحديث البلاد وانحسار التقاليد العائلية. وذلك حسب ما أفادته وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) اليوم.

 

وأوردت الوكالة عن نائب وزير الصحة الصيني قوله إن "الصحة العقلية أصبحت مشكلة خطيرة على الصحة العامة في الصين لا تؤثر وحسب على حياة وعمل المرضى وأسرهم ولكنها تشكل عبئا اقتصاديا ثقيلا على المجتمع".

   

كما نقلت الوكالة عن وزارة الصحة قولها إن حوالي 16 مليون صيني يعانون من نوع ما من الأمراض العقلية التي تبلغ نسبة حدوثها 1،34% على مستوى البلد.

   

وتابعت الوكالة قولها إن الوزارة أكدت أن أربع مجموعات من الناس تشمل الشباب والنساء والمسنين وضحايا الكوارث هم محور جهودها في معالجة الفصام والاكتئاب ومرض الزهايمر (خرف الشيخوخة) وهي الأمراض العقلية الرئيسية في الصين.

   

وقال مدير إدارة مكافحة الأمراض بالوزارة كي شياوكيو إن الصين تمر حاليا بتغيرات كبيرة تتزايد معها الصراعات والضغوط الاجتماعية.

   

وقالت منظمة الصحة العالمية إن الأمراض العقلية تشكل نسبة 20% من إجمالي الأمراض في الصين. وإن النسبة سترتفع إلى 25% بحلول عام 2020.

المصدر : وكالات