كشفت دراسة علمية حديثة أن الدماغ البشري يخوض نزاعا دائما بين مركز العاطفة ومركز العقل.
 
وقالت الدراسة -التي نشرتها صحيفة ساينس العلمية الأميركية في عدد الجمعة الماضي- إن منطقتين في الدماغ تتنافسان للتحكم بسلوك شخص ما على وشك اتخاذ قرار بين إشباع العاطفة الفورية وتحقيق الأهداف البعيدة المدى بمركز العقل.
 
وقال البروفسور جوناثان كوهين من جامعة بتسبرغ إن "هذه الدراسة مثلها مثل التي قمنا بها سابقا تؤكد أننا نادرا ما نتصرف بصورة بديهية". وأضاف "لدينا أنظمة عصبية مختلفة تعمل معا لإيجاد حل لمختلف أنواع المشكلات وسلوكنا يتم تحديده نتيجة للمنافسة أوالتعاون بينها".
 
وأخضع الباحثون مجموعة من طلبة جامعة برنستون لاختبار أدمغتهم باستخدام نظام تصوير بالرنين المغناطيسي وبينت التجربة أن القرارات المهمة المتعلقة بإمكانية تحقيق مكسب مباشر تنشط بصورة كثيفة من المناطق المرتبطة بالعواطف في الدماغ.
 
أما القرارات المتعلقة بالخيارات بعيدة المدى فإن مناطق بالدماغ المرتبطة بالتحليل غير المحسوس هي التي تنشط.
 
وتندرج هذه الدراسة في إطار علم "الاقتصاد العصبي" وهو من العلوم الناشئة يرتبط بدراسة العمليات الذهنية والعصبية  التي تقف وراء اتخاذ قرارات على المستوى الاقتصادي الفردي مثل الاستهلاك والتوفير والاستثمار.
 
وبناء على هذه الدراسة فإنه إذا عرض على شخص أخذ ستة دولارات اليوم أو أخذ 10 دولارات غدا فإن الغالب أنه سيختار ستة الدولارات.
 
وفي دراسة جديدة للدماغ أيضا أظهرت أن الألم بسبب جرح المشاعر والأحاسيس هو ألم حقيقي كالألم الجسدي تماما.
 
وكشفت الدراسة أن مناطق الدماغ التي تعمل عندما يشعر الشخص بألم جسدي تعمل أيضا عندما تجرح مشاعر ذلك الشخص.
 
وقال أحد الباحثين إن "تفعيل الضيق والكآبة يمكن أن يؤدي جزئيا إلى إغلاق بعض المناطق في الدماغ المسؤولة فعلا عن تسجيل هذا الضيق".

المصدر : الفرنسية