أفاد فريق من الباحثين من جامعة بيتسبيرغ في الولايات المتحدة أن نفثة واحدة من الدخان ربما تسبب تدمير الجين الوراثي DNA للمدخن وهو ما يعتبر الخطوة الأولى للإصابة  بسرطان وأمراض القلب.  وأعرب الفريق عن دهشته لفعالية الجرعة الأولى من الدخان في إحداث التدميرالأولي.
 
وأجرى ويليام ساندرز وزملاؤه الباحثون دراسة تأثير دخان السيجارة الحقيقي على الخلايا الموجودة في نسيج الضام الذي يربط أوصال جسم الإنسان بعضها ببعض.
 
وقاموا بتعريض مجموعة من الخلايا النامية لدخان سيجارة مسال فوجدوا الكروموسومات التي تحمل الـ DNA تنفصل من أطراف نهاياتها.
 
وقال ساندرز إن هذا التكسر يعتبر العامل لتدمير الـ DNA  وذلك لأن الأطراف المتكسرة يمكنها أن تلتئم مع الكروموسومات في الخلية.
 
وأضاف الباحث أنه "لسوء الحظ لا توجد الأدلة العلمية التي من شأنها أن تدفع المدخنين إلى التوقف عن التدخين أو عدم البدء فيه، لذلك ربما ينبغي أن ينصب الهدف الطويل الأمد على تطوير السجائر لتمنع حدوث ما نراه يقع للخلايا في مختبرنا".  
 
ومن المعروف أن التدخين يسبب سرطان الرئة وكذلك يرتبط مع سرطان المثانة والحنجرة والمريء فضلا عن أمراض القلب.

المصدر : رويترز