الأطفال البدناء مشكلة في المدارس الأميركية
آخر تحديث: 2004/10/10 الساعة 19:13 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/10 الساعة 19:13 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/26 هـ

الأطفال البدناء مشكلة في المدارس الأميركية

البدانة وسوء التغذية تسببا مشكلات عديدة بالمدارس الأميركية (رويترز)
قال تقرير أصدره وزير سابق للصحة في الولايات المتحدة إن الأطفال المصابين بالبدانة يكلفون المدارس الأميركية ملايين الدولارات كل عام وربما تكون درجاتهم في الاختبارات أقل أيضا.

وحث التقرير المدارس والآباء على تشجيع الأبناء على الحركة وتحسين تغذيتهم. 

وقال ديفد ساتشر وهو وزير أميركي سابق للصحة ساهم في تأسيس جمعية "العمل من أجل أطفال أصحاء" وهي هيئة لا تهدف إلى الربح إن المدارس لديها الفرصة الفريدة وكذلك المسؤولية لتعليم وتقديم نموذج لطعام صحي ونشاط بدني نظريا وعمليا.

وأضاف ساتشر أن تحسين صحة الأطفال يحسن على الأرجح أداء المدرسة، وبالتالي فإن المدرسة لها مصلحة مؤكدة في تحسين التغذية وتقديم النشاط البدني لطلابها.

وراجعت الجمعية عدة دراسات للعثور على دليل يربط البدانة وسوء تغذية الأطفال بتدني درجاتهم التعليمية, ووجدت على سبيل المثال أن المدارس التي بها نسبة عالية من الطلاب الذين لا يحافظون على أداء تمارين رياضية بانتظام أو  يأكلون جيدا حققت درجات أدنى في اختبارات عن مدارس أخرى يتحقق فيها ذلك. 

كما وجدت الدراسة أن الأطفال الذين لا يحصلون على الفيتامينات والمعادن الأساسية الموصى بها يحققون درجات أقل في الاختبارات ويغيبون عن المدرسة بشكل أكبر ويكون لديهم صعوبة في التركيز وطاقتهم أقل.  

وتوصلت الدراسة أيضا إلى أن "برامج النشاط البدني لها صلة بزيادة التركيز وتحسن درجات اختبارات الرياضيات والقراءة والكتابة".

وقال تقرير الجمعبة إن الطلاب الذين يحرصون على حضور فصول التربية البدنية يوميا يكون غيابهم عن المدرسة أقل ويكون لديهم اتجاه أكثر إيجابية إزاء المدرسة ويحققون مستويات أفضل. 

ويقول التقرير إن غالبية الشبان الأميركيين يجلسون لفترات طويلة ولا يأكلون جيدا، وهي ممارسات غير صحية يمكن أن تتسبب بمشكلات في التعليم بالمدرسة ومشكلات صحية متصلة بها يمكن ان تظهر أثناء سنوات الدراسة وتستمر في مرحلة البلوغ.

وقال التقرير إن بعض الولايات الأميركية تستخدم نسبة الحضور في تقدير تمويل الولاية للمدارس وإن غياب طالب واحد ليوم واحد يكلف المدرسة في أي مكان ما بين تسعة دولارات إلى 20 دولارا. 

وإلى جانب هذه التكاليف تحدث التقرير عن تكاليف مادية أخرى بينها إهدار مزيد من وقت طاقم العاملين بالمدارس لمساعدة الطلاب المتعثرين إلى جانب الوقت اللازم لإعطاء أدوية للطلاب الذين يعانون من أمراض مزمنة متصلة بزيادة الوزن والتغذية.

المصدر : رويترز