مزرعة ألبرتا للأبقار التي يعتقد أن حالتي جنون البقر اكتشفتا فيها (الفرنسية)
أعلن كبير الأطباء البيطريين في كندا بريان إيفانز أنه لا يوجد دليل حتى الآن على وجود أي صلة بين البقرة المصابة بجنون البقر في ولاية واشنطن الأميركية وتلك التي ظهرت في كندا في مايو/أيار الماضي.

وقال إيفانز "لا يمكن الجزم بوجود صلة قاطعة من حيث أعلاف البقرتين اللتين أصيبتا بجنون البقر"، وأكد أنه حتى الآن لم يتوصل المحققون الكنديون إلى أدلة كافية للقول بوجود صلة بين المزرعتين من حيث أتت البقرتان ومن حيث العلف، وأضاف "لم تشتر المزرعتان أعلافا من مصدر واحد ولا يوجد تشابه بين أنماط التغذية في المزرعتين".

وعبر المسؤول الكندي عن أمله باكتشاف سبب حالتي الإصابة بجنون البقر في البقرتين، إلا أنه شدد على أن الأمر سيتطلب المزيد من التحقيق حتى في مصدر المواد التي استخدمت في الأعلاف.

وتحقق وزارة الزراعة الأميركية في أول إصابة بالمرض اكتشفت في الثالث والعشرين من الشهر الماضي في بقرة تدر اللبن من نوع هولشتاين.

وقالت وزارة الزراعة الأميركية في وقت سابق إن اختبارات الحمض النووي أوضحت بدرجة عالية من اليقين أن البقرة المصابة بالمرض في واشنطن مصدرها كندا.

وأكد مسؤولون أميركيون وكنديون أن البقرة الأميركية ولدت في قطيع في إقليم ألبرتا في كندا حيث ظهرت البقرة المصابة بالمرض في مايو/أيار الماضي.

المصدر : رويترز