أميركا تشك في مسؤولية العلف عن جنون البقر
آخر تحديث: 2004/1/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/10 هـ

أميركا تشك في مسؤولية العلف عن جنون البقر

أميركا تبحث عن سبب ظهور جنون البقر الذي كبدها خسائر فادحة (الفرنسية)
يسعى محققون أميركيون وكنديون للتأكد مما إذا كانت البقرة التي ظهرت عليها أعراض مرض جنون البقر في واشنطن قد تناولت من نفس العلف الذي قدم بوقت سابق لبقرة في ألبرتا بكندا وأصيبت بنفس المرض.

وإذا نجح المحققون في التأكد من وجود هذه العلاقة، فإنهم سيتمكنون من حل لغز كيفية ظهور أول حالة إصابة بجنون البقر بالولايات المتحدة، كما سيؤدي ذلك إلى تهدئة مخاوف نحو 12 دولة أوقفت عمليات استيراد لحوم البقر من أميركا تبلغ قيمتها نحو 3.2 مليارات دولار سنويا.

ويأمل محققو وزارة الزراعة الأميركية الانتهاء من فحص الحامض النووي للبقرة المصابة بوقت مبكر من الأسبوع القادم لتأكيد شكوكهم في أنها ولدت بألبرتا الكندية في أبريل/ نيسان 1997.

وكانت كندا قد أعلنت ظهور أول حالة إصابة بجنون البقر في أراضيها بوقت سابق من عام 2003 وكانت أيضا من ألبرتا، وصرح مسؤولون كنديون أنهم يطلعون على سجلات مزارع وعلف تعود لثماني سنوات إلى الوراء.

وأدى إعلان الإصابة الأولى بالمرض المذكور في الولايات المتحدة إلى انخفاض أسعار الماشية سريعا نحو 20% مما أجبر إدارة الرئيس الأميركي على حظر استخدام الماشية المريضة أو المعاقة في صناعة الأغذية الخاصة بالإنسان وهي خطوة كانت تعارضها صناعة اللحوم منذ فترة.

وتحاول إدارة بوش إعادة الثقة إلى مشتري اللحوم الدوليين، وفي هذا الإطار سيتوجه مسؤولون أميركيون إلى مكسيكو سيتي لحثها على إعادة فتح الحدود أمام اللحوم الأميركية وسيبحث المسؤولون إجراءات واشنطن للسيطرة على المرض.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع زار وفد تجاري أميركي العاصمة اليابانية طوكيو وعاصمة كوريا الجنوبية سول لحث البلدين على استئناف وارداتهما من لحم البقر الأميركي.

يذكر أن مرض جنون البقر ينتقل عندما تأكل الماشية علفا يحتوي على بقايا من ماشية مصابة، وحظرت كندا والولايات المتحدة استخدام بواقي الماشية في العلف عام 1997 وهو نفس العام الذي ظهر فيه جنون البقر.

المصدر : وكالات