قالت مصادر إعلامية إن الأطباء الروس في موسكو يستأصلون كلى المرضى المحتضرين لبيعها في سوق الأعضاء المربحة.

وذكر تقرير تلفزيوني للمحطة العامة الروسية اليوم إن القانون الروسي يحظر أخذ الأعضاء من المرضى إلا قبل نصف الساعة من وفاتهم، إلا أن الأطباء في موسكو قاموا هذا العام بأخذ الأعضاء من عشرات المرضى في حالة غيبوبة.

وأضاف أنه تم في الفترة من أبريل/ نيسان وحتى أغسطس/ آب هذا العام إجراء حوالي 37 عملية لاستئصال أعضاء في مستشفيات العاصمة الروسية. وأكد أن ثلاثة فقط من المرضى الذين أخذت منهم الأعضاء كانوا متوفين سريريا.

وأشار التقرير إلى أن العديد من هؤلاء المرضى هم من المشردين. وأفاد طبيب طلب عدم كشف هويته أن المتبرعين بشكل عام متوفون على أي حال وربما كانوا سيعيشون ثلاثة أو أربعة أيام أخرى.

وصرح بأن الأطباء كانوا يرغبون فقط بالتعجيل بالعملية. وأوضح التقرير أن الأطباء يدفعون مبلغا لاختصاصيي التخدير ليغضوا الطرف عن استئصال الكلى.

وتقدر قيمة الأعضاء في السوق السوداء بحوالي 40 ألف دولار يشتريها المرضى الأغنياء الذين يجرون عمليات زراعة في موسكو.

المصدر : الفرنسية