حقق ثلاثة باحثين كويتيين إنجازا طبيا فريدا بابتكار تصميم لجهاز جديد للعلاج الطبيعي للذين يعانون من آلام الرقبة واعتلالات الحركة والانزلاق الغضروفي العنقي دون آلام أو مشاكل.

وحصل المخترعون الكويتيون الثلاثة وهم أستاذ في العلاج الطبيعي ومهندسان على براءة اختراع لجهازهم الجديد من المكتب الأميركي لبراءة الاختراع وحقوق الملكية، ويتفاوض المخترعون مع شركات أميركية على حقوق الملكية وتصنيع الجهاز وطرحه في الأسواق.

وقال رئيس قسم العلاج الطبيعي بكلية الطب المساعد وصاحب فكرة الاختراع الدكتور سعود العبيدي إن الجهاز الجديد يهدف بالدرجة الأولى إلى "ميكنة" العلاج اليدوي ومحاكاته ميكانيكيا والتحكم فيه عن طريق برامج الكمبيوتر مع تقديم سلسلة من البرامج الحركية المبسطة لتحريك مفاصل الرقبة.

وأوضح في حديثه للجزيرة نت أن الجهاز سيساعد في تكثيف العلاج في الجلسة الواحدة دون ملل من جانب المريض أو أخصائي العلاج الطبيعي، وأنه يراعي متطلبات الأمن والسلامة للمريض، مشيرا إلى أنه يتيح للمريض التحكم في البرامج الحركية حسب شدة الألم ومعوقات الحركة.

وأبان أن فكرة الجهاز تولدت لديه قبل ثلاث سنوات من واقع قيامه اليومي بعلاج مرضاه، منوها إلى أن معظم الأجهزة المستخدمة حاليا بها عيوب مرهقة للمريض مثل زيادة الضغط أو الشد أو زيادة الاحتكاك وردود الفعل داخل المفاصل.

وقد بلغت التكاليف الأولية لتصميم الفكرة والتسجيل 12 ألف دولار، فيما يتوقع أن تصل تكلفة تصنيع أول جهاز (النموذج الأول) إلى مائة ألف دولار أميركي ثم تنخفض إلى ما بين 15 إلى 20 ألف دولار.

المصدر : الجزيرة