جنود المارينز الأميركيون في مطار قاعدة الظهران الجوية بالسعودية عام 1990(أرشيف)
أكدت دراستان نشرت نتائجهما أمس الاثنين في الولايات المتحدة أن الجنود الذين شاركوا في حرب الخليج عام 1991 معرضون لخطر الإصابة بالتصلب الضموري للخلايا العصبية أكثر مرتين من غيرهم.

وتمكنت الدراستان اللتان أجريتا على 2.5 مليون عسكري من كشف 107 حالات من مرض أميوتروفيك لاتيرال سكليروزيس والذي يدعى أيضا مرض لو غيريغ, منها 40 حالة في صفوف عسكريين خدموا في الخليج و67 حالة لم ينتشروا في هذه المنطقة.

لكن الحالات الأربعين رصدت بين 696118 شخصا كانوا في الخليج فيما سجلت الحالات الـ 67 بين 1.8 مليون عسكري لم يخدموا في المنطقة.

وأوضح روني هورنر المشرف على إحدى الدراستين أن "الهدف من الدراسة هو الإجابة عن السؤال الذي يقول: هل تزداد الإصابة بهذا المرض لدى المقاتلين القدامى في حرب الخليج؟". وأضاف هذا الأخصائي من ناشيونال أنستيتوت أوف نورولوجيكال ديسوردر آند ستروك "لقد استنتجنا أن الجواب هو نعم".

وركزت الدراسة الأخرى على عمر المرضى وأظهرت أن نسبة الإصابة بهذا المرض لدى الشبان من المقاتلين القدامى في الخليج (أقل من 45 سنة) هي ضعفا النسبة لدى السكان عموما.

وقال الدكتور روبرت هالي من جامعة تكساس في دالاس والذي أشرف على الدراسة الثانية إن التصلب الضموري الجانبي الذي يصيب الخلايا العصبية (يتميز بضعف حركي وبحالة توترية للأطراف يصحبها ضمور عضلي) هو "نادر للغاية لدى الشبان، وبينت نتائجنا أن تعرض هؤلاء الجنود الذين شاركوا في حرب الخليج لبيئة معينة سرع إلى حد كبير العملية حيث أن الإصابة بالمرض حصلت في عمر أصغر بكثير".

وقد نشرت نتائج الدراستين في مجلة نيورولوجي الأميركية في عدد سبتمبر/ أيلول الجاري.

المصدر : الفرنسية