أطفال مصابون بالإيدز في نيروبي (أرشيف - رويترز)
شارك نحو 8000 من الأطباء والباحثين والمسؤولين السياسيين والنشطاء الاجتماعيين من شتى بقاع العالم في المؤتمر الثالث عشر لمكافحة الإيدز والأمراض التي تنتقل عبر العلاقات الجنسية في أفريقيا والذي افتتح في نيروبي اليوم.

ودعا الأسقف النيروبي مانازيا كوراي إلى العفة في جلسة افتتاح المؤتمر الذي يحمل شعار "توفير الأدوية... والتحديات".

ومن المقرر أن تنظم مئات اللقاءات لاسيما حول عدم المساواة بين الجنسين إزاء المرض وسبل الوقاية والطب التقليدي الأفريقي، في المؤتمر الذي يعقد كل سنتين ويستمر إلى يوم الجمعة.

ويعيش نحو ثلاثة أرباع المصابين بالإيدز في العالم -أي 29.4 مليون نسمة- في دول أفريقيا جنوب الصحراء، حيث يصيب المرض شخصا بالغا من كل أحد عشر شخصا فيما توفي 15 مليون أفريقي بسببه حتى الآن.

وفي نهاية العام الماضي، كان في إمكان خمسين ألف شخص فقط يعيشون في أفريقيا جنوب الصحراء الحصول على أدوية مضادة لفيروسات نقص المناعة.

وشاركت السبت آلاف النساء في سباق لمسافة عشرة كيلومترات في نيروبي للتأكيد على تصميمهن على مكافحة الإيدز، ودعا الرئيس الكيني مواي كيباكي "الرجال إلى أن يقطعوا وعدا بعدم الاستمرار في نقل الوباء".

المصدر : الفرنسية