لأن الرضيع قريب عهد برحم أمه فإنه يعيش في حلمه ماضيا ربما كان أكثر هدوءا، فيعود ذهنيا إلى ما قبل ولادته وعندئذ يقع في خطأ كبير لأنه ببساطة ينسى -وهو في تلك الحالة- أن يتنفس فيخرج من الحلم ومن الحياة أيضا. هكذا يفسر باحث أسترالي ظاهرة الموت المفاجئ عند الأطفال.

ويقول الباحث الأسترالي جورج كريستوس من جامعة كورتن للتكنولوجيا في بيرث إن فرضيته المتعلقة بالموت المفاجئ للرضيع الذي لا يوجد له تفسير محدد، تستند إلى أن بعض الأشخاص يحبسون أنفاسهم أثناء النوم عندما يحلمون بأنهم يسبحون تحت الماء.

وأضاف كريستوس أن "السبب الذي جعلنا عاجزين عن العثور على سبب طبي وراء الموت المفاجئ ناجم عن كون ذلك يحدث في عقل الطفل".

ولا يضطر الأجنة للتنفس داخل رحم أمهم لأن الأم توفر لهم الأوكسجين عبر الدم. ويشير كريستوس الذي يعتبر منظرا في علم الدماغ, إلى أن "الرضيع يتوقف وهو يحلم عن التنفس ويموت بكل بساطة لأنه يتخيل أنه ليس بحاجة إلى التنفس".

أما البروفيسور روجر بايارد المتخصص في مرض الموت المفاجئ للرضع، فقد اعتبر هذا التفسير غير واقعي وغير قابل للإثبات.

المصدر : الفرنسية