يتهافت البدناء الآسيويون على مستشفى صيني ابتدع طريقة جديدة للتخلص من السمنة المفرطة بواسطة استخدام الإبر الصينية.

ويأتي مرضى السمنة من كل حدب وصوب لمستشفى إيمين لإنقاص الوزن للتخلص من عشرات الكيلوغرامات الزائدة. ويدفع الزبون 480 دولارا عن كل شهر علاج في المستشفى شاملة أجرة الغرفة والوجبات.

ولا تحمل جلسات خفض الوزن في إيمين أي مشقة فهي تشتمل على وخز بالإبر في الصباح وممارسة الرياضة في الهواء الطلق بعد الظهر مع تناول وجبات غذائية متوازنة.

وسطع نجم المستشفى منذ أواخر التسعينات في سوق التخلص من السمنة وعمل على تسويق الطب الصيني باعتباره أقصر وسيلة لإنقاص الوزن.

وتفترض النظرية الطبية الصينية تقليديا أن البدناء الذين زاد عددهم خلال العقدين الماضيين بسبب الانتعاش الاقتصادي, يعانون من اضطرابات في الجهاز الهضمي.

وهاجمت بعض الدراسات الطبية دور الضغط الإبري -وهو نوع من التدليك العلاجي يتم بضغط الإبهامين والكفين على مناطق الجسم توخز بالإبر للمعالجة وتخفيف الألم- وأهمية الوخز بالإبر والتدليك في إنقاص الوزن.

غير أن مدير مستشفى إيمين قال إن الوصول إلى نقاط الضغط المناسبة يساعد في علاج اختلال التوازن الوظيفي للجسم عن طريق تحفيز التفاعل الحيوي والحد من الشهية.

ومن أبرز الحالات التي يفخر مستشفى إيمين بعلاجها حالة رجل صيني يبلغ من العمر 23 عاما جاء إلى المستشفى ووزنه 215 كلغ في يونيو/حزيران 2000 وخرج منها ووزنه 90 كلغ في سبتمبر/أيلول 2001.

المصدر : رويترز