جنود أميركيون يغطون جثة زميل لهم قتل في هجوم على إحدى الدوريات الشهر الماضي (رويترز)

قال مسؤولون إن الجيش الأميركي أرسل فريقا من الخبراء الطبيين إلى العراق للتحقيق في سلسلة من حالات الإصابة الغامضة بالالتهاب الرئوي بين الجنود الأميركيين، بعد وفاة اثنين وإصابة أكثر من 100 آخرين.

وأضاف المسؤولون أن الفريق جيمس بيك الجراح العام للجيش الأميركي أرسل طبيبين وأربعة خبراء آخرين إلى العراق وطبيبين آخرين إلى مركز لاندشتول الإقليمي الطبي في ألمانيا حيث عولج بعض الجنود بعد نقلهم جوا من العراق.

وستراجع الفرق الطبية السجلات الطبية وتجري مقابلات مع المرضى والموظفين. كما سيقوم الفريق الذي سيزور العراق بأخذ عينات من التربة والماء والهواء لتقييم ما إذا كانت تلك عوامل لها دور في الإصابة بالمرض.

وقالت المتحدثة باسم القيادة الطبية للجيش الأميركي لين كوكرال إن التحقيق سيحاول الكشف عن طبيعة الالتهاب الرئوي الذي أصاب الجنود.

وأضافت أن أكثر من 100 حالة ظهرت بين الجنود الأميركيين في العراق منذ بداية مارس/ آذار الماضي، وأن من بينها 15 كانت حالتهم خطيرة جدا بشكل استدعى نقلهم الى المستشفى لوضعهم على أجهزة التنفس لمساعدتهم على التنفس. وأضافت أن من بين هؤلاء الـ15 توفي جنديان وشفي عشرة ومازال ثلاثة في المستشفى.

وأوضحت كوكرال أنه لم يتم اكتشاف عنصر معد مشترك بين كل هذه الحالات مثل بكتريا أو فيروس، وأنه لا يوجد دليل يشير إلى أن وراء ذلك أسلحة كيماوية أو بيولوجية أو سموم بيئية، الخبراء استبعدوا أيضا احتمال أن يكون سبب ذلك مرض التهاب الجهاز التنفسي الحاد سارس.

المصدر : وكالات