وجد فريق من الباحثين الأميركيين عقب فحص 81 أسرة يعاني أفرادها من اكتئاب شديد متكرر أن 19 منطقة في الجينات البشرية بدا أن لها علاقة بمرض الاكتئاب.

وأكدوا أن هذا المسح بداية لفهم هذه الظاهرة وأن الأمر يحتاج إلى مزيد من العمل لتحديد الجينات الفعلية وراء المرض.

وعن تقبل الجنسين للإصابة قال الدكتور جورج زوبنكو أستاذ الطب النفسي بكلية الطب في جامعة بيتسبرغ الذي قاد الفريق "إن احتمالات إصابة النساء بالاكتئاب تبلغ ضعفي احتمالات إصابة الرجال وعزا ذلك إلى الاختلافات الجينية التي يبدو أنها مسؤولة عن بعض هذا التباين".

وأضاف أن النتائج هذه قد تساعد على تفسير سبب أن النساء أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب أثناء مراحل البلوغ والحمل والولادة وانقطاع الطمث.

وعن العمر الزمني وعلاقته باختلاف الجينات لاحظ الباحثون أن أفراد العائلات التي تحدث بها الاختلافات الجينية تكون أعمارهم أقصر ويموتون مبكرا.

ويتوقع فريق الباحثين أن تؤدي هذه النتائج إلى التوصل لعلاجات أفضل للاكتئاب والأعراض المصاحبة.

يشار إلى أن المعهد القومي للصحة العقلية أعلن الشهر الماضي أن 16% من الأميركيين -أي أكثر من 30 مليون شخص- يعانون من اكتئاب شديد في مرحلة ما من حياتهم.

المصدر : رويترز