استعداد أميركي لاستخدام عقاقير مقلدة لمكافحة الإيدز
آخر تحديث: 2003/7/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/17 هـ

استعداد أميركي لاستخدام عقاقير مقلدة لمكافحة الإيدز

الزعيم الأفريقي نيلسون مانديلا يلقي كلمة في افتتاح مؤتمر الإيدز بباريس الأحد (الفرنسية)

قالت الإدارة الأميركية إنها مستعدة للجوء إلى استخدام عقاقير رخيصة لا تحمل علامة تجارية لمكافحة انتشار مرض الإيدز في القارة السوداء. وأوضح مسؤولون أميركيون في المؤتمر الدولي للإيدز في باريس أن واشنطن قد تشتري عقاقير أرخص لا تحمل علامة تجارية إذا ما ثبتت جدواها من الناحية الاقتصادية.

وقال مدير المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية أنتوني فاوسي إن الولايات المتحدة ترغب في الحصول على أفضل منتج بأرخص سعر، ولذلك فهي قد تلجأ إلى العقاقير ذات العلامات التجارية المسجلة لشركات تقبل تخفيض أسعار منتجاتها مما يسمح بالاستعانة بها في برنامج مكافحة الإيدز.

ويأتي ذلك رغم مخاوف في أوساط الصناعات الدوائية من أن اللجوء إلى استخدام هذه العقاقير سيكون له تأثير سلبي على الابتكار.

وتتعرض الإدارة الأميركية لانتقادات بسبب اختيارها مسؤولا سابقا بإحدى شركات الأدوية ليرأس برنامجها لمكافحة الإيدز في أفريقيا. وقال ناشطون إن تعيين راندال توبياس رئيس مجلس الإدارة المتقاعد لشركة إيلي ليلي رئيسا لبرنامج مكافحة الإيدز يظهر أن السياسة الأميركية إزاء الإيدز ترتبط بمصالح شركات الأدوية.

وكانت أعمال المؤتمر الثاني للجمعية الدولية للإيدز افتتحت في باريس الأحد الماضي بتوجيه دعوة لحصول كل المصابين بفيروس الإيدز على العلاج اللازم. وندد مشاركون في هذا المؤتمر العلمي بما سموه التفاوت في مجال العلاج الفاصل بين الشمال والجنوب.

وأعلن الخبير الاقتصادي في مجال الصحة البروفيسور الفرنسي جان بول مواتي أن "الوصول إلى العلاج في دول الجنوب ليس ضرورة أخلاقية فحسب، وإنما أيضا خيار اقتصادي جيد".

المصدر : رويترز