علماء يتعرفون على جينات انتشار السرطان
آخر تحديث: 2003/7/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/13 هـ

علماء يتعرفون على جينات انتشار السرطان

صورة مجهرية للخلايا السرطانية في الإنسان (أرشيف)
استطاع باحثون تحديد علامات جينية وبروتينية يتركها السرطان في مراحل انتشاره الأخيرة مما يشكل بارقة أمل جديدة قد تسهم في التوصل إلى اختبارات تكشف عن السرطان في مراحل مبكرة من الإصابة به.

وقال باحثون في اجتماع للجمعية الأميركية لأبحاث السرطان إنهم بدؤوا يتوصلون إلى إشارات يتركها مرض السرطان عندما يبدأ في الانتشار وهي عبارة عن علامات جينية وبروتينية في دماء وأنسجة المرضى الذين قتلهم مرض السرطان. وأعربوا عن أملهم في تطوير هذه الإشارات في تجارب قد تؤدي إلى إنقاذ حياة المرضى في المستقبل.

وقال الدكتور أندرو فون إيسكنباك رئيس المعهد القومي للسرطان في مؤتمر صحفي "إذا تم اكتشاف السرطان في توقيت مبكر بدرجة كافية فإن فرص العلاج مرتفعة".

وأوضح أن "الناس لا يموتون لأنهم مصابون بالسرطان وإنما لأنهم مصابون بالسرطان ولم نكتشفه في توقيت يمكننا أن نفعل شيئا بشأنه".

ويؤكد الباحثون أن خلايا الأورام تنتقل أولا في أنحاء الجسم ثم تعثر على العظام أو المخ أو النسيج الذي ستغزوه فتقتحمه. وكل عملية من هذه تحتاج إلى جينات وبروتينات مختلفة.

وتأتي أهمية الكشف الأخير في تحديد طبيعة ونوع هذه الجينات والبروتينات المختلفة، حيث قام الباحثون الأميركيون بمقارنة عينات من أنسجة مرضى مصابين بسرطانات مختلفة مثل سرطان الثدي والبروستاتا والورم الميلانيني (الورم الأسود) فوجدوا نتائج مماثلة في هذه العينات.

وقد أجرت جوان ماساج الباحثة بمعهد هوارد هيوز الطبي بمركز سلون كيترنج للسرطان في نيويورك وزملاء آخرون تجارب على المنتجات التي تستخدمها خلايا السرطان للانتشار، حيث قاموا بتطعيم فأر تمت تربيته خصيصا لهذا الغرض بهذه الأنسجة في خطوة أولى معتادة في أبحاث السرطان.

وبعد أن أصيب الفأر بأورام تتألف من خلايا بشرية قام الباحثون بدراسة الجينات الأكثر نشاطا في تلك الأورام ثم أجروا اختبارا عكسيا عبر إنتاج خلايا عادية بتلك الجينات وملاحظة إذا ما كانت ستنتشر في الفأر أم لا.

وقالت ماساج إنه باستخدام تلك الطريقة تمكنوا من تحديد 48 من الجينات ومنتجاتها البروتينية التي تساعد فيما يبدو خلايا الأورام على الانتشار.

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية: