قال باحثون أميركيون إنهم توصلوا إلى مصل قد يوفر أملا حقيقيا وللمرة الأولى لحماية أطفال تتسبب الأغذية التي تحتوي على الفول السوداني في إصابتهم بنوبة حساسية قد تودي بحياتهم.

واعتبر الأطباء أن الفحم النباتي المنشط الذي كان يستخدم في امتصاص بعض السموم التي تدخل الجسم مع الطعام قد يساعد أيضا على تخفيف حدة التفاعل الذي يعاني منه المصابون بالحساسية إذا ما تناولوا بعض حبات الفول السوداني عن طريق الخطأ.

وقالت المديرة التنفيذية لشبكة الحساسيات الغذائية الأميركية آن مونوز فورلونغ إن الدراسة تقدم أملا بأن يتوصل العلماء يوما ما لعلاج الحساسية المترتبة على الفول السوداني، وأكدت أن المستقبل يبدو أكثر إشراقا.

ويدخل الفول السوداني في صناعة العديد من الأغذية بداية من الحلوى وحتى الخبز والزيوت، لذا فإنه يصعب تجنبه.

يشار إلى أن ما يقدر بمليون ونصف مليون أميركي يعانون من حساسية تجاه أكل الفول السوداني ويتعرضون لنحو عشرة آلاف نوبة سنويا تسفر عن وفاة نحو مائة منهم.

المصدر : رويترز