وقود السيارات مسؤول عن حالات الربو الحادة
آخر تحديث: 2003/6/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/6/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/7 هـ

وقود السيارات مسؤول عن حالات الربو الحادة

طفل يجلس غير بعيد عن مدخنة أحد المصانع (رويترز)
وجد الباحثون في مستشفى سانت ماري في بورتسماوث جنوبي إنجلترا أن التعرض لثاني أكسيد النتروجين الناجم عن احتراق وقود السيارات، يزيد أزمات الربو.

وقال أخصائي أمراض الرئة في المستشفى الدكتور إنوب تشوهان إن "ثاني أكسيد النتروجين يؤدي إلى تراجع في وظيفة الرئة، ومن الممكن أن يؤدي إلى زيادة أعراض الربو بنسبة 200%".

وقام تشوهان وفريقه بقياس مستويات التعرض لثاني أكسيد النتروجين لدى نحو 114 طفلا مصابا بالربو تتراوح أعمارهم بين 8 و11 عاما من عائلات غير مدخنة على مدى عام كامل تقريبا. وانتهوا إلى وجود علاقة قوية بين ارتفاع مستويات التلوث الناجم عن غاز ثاني أكسيد النتروجين وحدة أزمة الربو.

وتعد الفيروسات -ومعظمها يسبب نزلات البرد- سبب الإصابة بأزمات الربو لدى أكثر من 80% من الحالات بين الأطفال.

ونظرا لوجود ما يصل إلى 150 مليون مريض بالربو في أنحاء العالم وتوقع ارتفاع الحالات بنسبة 50% كل عشرة أعوام، قال تشوهان إنه "سيكون للنتائج المنشورة في مجلة لانسيت الطبية أهمية بالنسبة للصحة العامة".

وقال تشوهان في مقابلة إن "هذه الآثار تحدث عند مستويات من التلوث تعتبر حاليا آمنة وفقا للمعايير الدولية للنوعية". وأضاف "نعرف أن الفيروسات تؤدي إلى تفاقم حالات الربو ويجب علينا أن نتجه إلى السيطرة على تلوث الهواء وقد نقلل بذلك عدد أزمات الربو الحادة".

ويؤثر الربو على الشعب الهوائية التي تحمل الهواء إلى الرئتين. وتحدث أزمة الربو حين تنتفخ الشعب وتتورم وتعيق مرور الهواء للرئتين، وقد تؤدي الحالات الأكثر حدة إلى وفاة المريض.

المصدر : رويترز