أظهرت دراسة نشرت في دورية أرشيف طب الأطفال والمراهقين عدم حدوث آثار عكسية من إبقاء الرضع على ظهورهم. وكشف أطباء أميركيون أن نوم الأطفال الرضع على ظهورهم لا يجنبهم فقط الموت في المهد أو ما يعرف باسم متلازمة الموت الفجائي عند الأطفال، وإنما التهابات الأذن أيضا.

وكان بعض الآباء قد قاوموا حملات تشجع نوم الأطفال على ظهورهم في الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا وبلدان أخرى خشية أن يؤدي ذلك إلى اختناقهم. لكن هذه الحملات نجحت في خفض حالات الموت في المهد بأكثر من 40%.

وقال الدكتور دواني ألكسندر مدير المعهد القومي لصحة الأطفال والتنمية البشرية الذي ساعد في تمويل الدراسة إن "وضع الأطفال للنوم على ظهورهم لا يقلل فقط من خطر تعرضهم لمتلازمة الموت الفجائي، ولكن على ما يبدو يقلل أيضا من خطر التعرض للحمى وانسداد الأنف والتهابات الأذن".

وأضاف ألكسندر في بيان صادر عن المعهد أن التهابات الأذن الوسطى تؤدي إلى المعاناة لدى الرضع والأطفال الصغار وتكلف الأميركيين نحو خمسة مليارات دولار في العام، كما تسفر عن الإفراط في استخدام المضادات الحيوية.

وقام الدكتور كارل هانت من كلية الطب في أوهايو وزملاؤه بتحليل معلومات تم جمعها عام 1995 تتعلق بحوالي 3733 طفلا أميركيا.

ووجهت للأمهات أسئلة عن الكيفية التي يضعن أطفالهن عليها للنوم، كما وجهت لهن أسئلة أخرى في الشهر الأول والثالث ثم السادس من أعمار أطفالهن بشأن تعرضهم للإصابة بالحمى والسعال والعطس وانسداد الأنف وصعوبة التنفس ومشكلات النوم والقيء.

وأوضحت الدراسة أنه لم يصب أي من الأطفال الذين كانوا ينامون على ظهورهم باختناق من القيء أو رجوع الطعام، كما كان الأطفال الرضع الذين يوضعون على ظهورهم للنوم أقل ممن ينامون على بطونهم في الإصابة بالحمى أو انسداد الأنف أو حتى زيارة الطبيب.

لكن هانت الذي يرأس المركز القومي لأبحاث اضطرابات النوم بالمعهد القومي للقلب والرئة والدم لا يعرف على وجه التحديد لماذا تقل الأعراض المرضية بوجه عام لدى الأطفال الذين ينامون على ظهورهم بالمقارنة مع غيرهم.

المصدر : رويترز