ممرضات ماليزيات يقفن عند نقطة تفتيش لفحص الوافدين
إلى ماليزيا من سنغافورة عن طريق البر (رويترز)

حذرت منظمة الصحة العالمية من احتمال تزايد عدد الوفيات عن معدلها الحالي الذي يتراوح بين 6 و10% بسبب تفشي مرض الالتهاب الرئوي الحاد (سارس), مشيرة إلى أن من المبكر للغاية التنبؤ بمدى ارتفاع هذا المعدل.

وقال مارك سولتر رئيس قطاع المستشفيات في المنظمة ومقرها جنيف إن المرض الذي سبب فزعا عالميا منذ منتصف مارس/ آذار الماضي مازال في مراحله الأولى، ومن الطبيعي أن تزداد معدلات الوفاة في مثل هذه الظروف. وأضاف "لقد مرت ستة أسابيع على تفشي المرض.. هناك كثيرون في الرعاية المركزة ويبدو أنهم لا يتحسنون، وللأسف من المتوقع أن يموت عدد كبير منهم".

وفيات وإصابات

عمال صحة يفحصون التجهيزات الواردة
إلى أحد المستشفيات الصينية (رويترز)
ويأتي تحذير المنظمة في وقت أعلن فيه عن تزايد الوفيات من جراء المرض وارتفاع عدد الإصابات في أنحاء متفرقة من العالم.

فقد أعلنت السلطات الصحية في هونغ كونغ عن خمس وفيات جديدة بسبب سارس, في حين أكدت اكتشاف 11 إصابة جديدة, ليرتفع عدد الوفيات في الإقليم إلى 162 وعدد الإصابات إلى 1600 حالة.

وفي الصين أعلن اليوم عن 11 وفاة جديدة, كما كشف النقاب عن 187 إصابة إضافية. ونقلت وكالة الأنباء الصينية الرسمية (شينخوا) عن مسؤول بوزارة الصحة قوله إن سبعا من الوفيات الجديدة و122 من الإصابات حدثت في بكين التي باتت أكثر الأماكن تضررا بالفيروس في العالم.

وفي كندا ارتفع عدد الوفيات إلى 23 حالة بعد وفاة شخصين أمس الأربعاء في أونتاريو. يشار إلى أن كندا هي الدولة الوحيدة خارج آسيا التي تحدث بها حالات وفاة من جراء الإصابة بسارس الذي ظهر للمرة الأولى في جنوب الصين.

انتكاس بعد الشفاء

عامل فندق في هونغ كونغ يرتدي قناعا واقيا عند البوابة الرئيسية للفندق (رويترز)
وعلى الصعيد نفسه لاحظ الأطباء في هونغ كونغ حدوث تلف دائم أو ندوب في رئات بعض من تعافوا من مرض سارس. وقد أعلنت السلطات الصحية انتكاس 12 مريضا بعد تماثلهم للشفاء منهم ستة مازالوا في المستشفى.

وتحدث الندوب أو التلف عندما تموت أنسجة الرئة وتصبح غير قادرة على نقل الأكسجين. بيد أن الأطباء الصينيين غير متأكدين لحد الآن مما إذا كانت الندوب نتيجة للمرض أو العلاج بخليط من مضادات الفيروسات.

وذكر خبير في منظمة الصحة العالمية أن هنالك أمورا كثيرة مازالت غامضة في وباء سارس. ومن المسائل التي يحاول الخبراء توضيحها سبب التفاوت بين معدلات الوفيات بين بلد وآخر, وسبب ارتفاع الوفيات في دول معروفة بامتلاكها أنظمة صحية متطورة جدا. كما يتساءل الخبراء: لماذا يبدو أن الأطفال محيدون نسبيا عن هذا المرض؟ ولماذا يتطور الفيروس بنسبة أقل لدى بعض المصابين منها لدى آخرين؟

المصدر : الجزيرة + وكالات