من ضحايا القصف يرقدون في أحد المستشفيات
قالت منظمة أطباء بلا حدود إنها قررت تعليق عملها في العراق في ظل الأوضاع الجديدة وغير الآمنة.

وكان الفرنسي فرانسيوي سالاس والسوداني إبراهيم يونس الخبيران في الإمداد والتموين قد اختفيا في بداية شهر أبريل/ نيسان الحالي، بعد أن أكتشف زملاؤهم الأربعة الآخرون والذين كانوا يعملون في مستشفى الكندي أثناء عودتهم من العمل أن لا أثر لزميليهما.

وأكد رئيس المنظمة نيكولاس دي تورنتي صعوبة قيامهم بالعمل في هذه الأجواء رغم حاجة المدنيين الماسة للمساعدات الإنسانية. واتهم دي تورنتي السلطات العراقية باحتجاز الشخصين المفقودين.

وكانت منظمات إنسانية أخرى قد طالبت بالحماية لتستطيع أداء وظائفها في المدن العراقية.

وتشهد المستشفيات العراقية حالة من الاكتظاظ والنقص الحاد في الأدوية والمعدات الطبية.

المصدر : الجزيرة + أسوشيتد برس