تمييز في المعاملة بهونغ كونغ بسبب الفيروس القاتل
آخر تحديث: 2003/4/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/5 هـ

تمييز في المعاملة بهونغ كونغ بسبب الفيروس القاتل

فريق طبي في هونغ كونغ يرتدي الكمامات الواقية
أدى تفشي فيروس الالتهاب الرئوي القاتل في هونغ كونغ إلى نوع من التمييز في المعاملة حيث ترفض بعض الفنادق استقبال نزلاء من أهل المدينة ومن الصين.

وقالت موظفة استقبال بأحد الفنادق لمراسل محطة تلفزيونية تظاهر بأنه يريد حجز غرفة "حتى أكون صريحة معك لا نقبل نزلاء من هونغ كونغ أو الصين"، وأذيع الحوار على شاشات التلفزيون. ورفض الأطباء معالجة المرضى الذين يعانون من حمى شديدة حتى تؤكد المستشفيات أنهم غير مصابين بالمرض. ورفضت قاعة جنازات تشييع جنازة أحد ضحايا المرض.

وأشارت صحيفة "أبل ديلي" في هونغ كونغ إلى أن بعض الأطباء وضعوا لافتات خارج عياداتهم تطالب من يعانون من حمى شديدة بالذهاب إلى المستشفيات والعودة مرة أخرى بعد التأكد من عدم إصابتهم بمرض الالتهاب التنفسي الحاد، ويثير عدم وضع البعض أقنعة واقية قلق من يتحلون بوعي صحي أكبر.

وقالت آنا وو رئيسة لجنة تكافؤ الفرص في بيان أصدرته في الآونة الأخيرة "تتزايد الأعمال التي تنطوي على تفرقة أو مخاوف بشأن تفرقة في المعاملة".

وحتى يوم الجمعة تسلمت اللجنة 105 استفسارات عن مرض الالتهاب التنفسي الحاد تكشف عن تفرقة ضد المرضي وأقاربهم وأسرهم. وأوضحت اللجنة أن من الاستفسارات الأولية سؤال من موظف بأحد الفنادق عما إذا كان عدم السماح لحملة بطاقات هوية هونغ كونغ بالإقامة في الفندق ينطوي على تفرقة أم لا.

وأغلقت سلطات هونغ كونغ أكثر المناطق تضررا من الفيروس وتم إخضاع سكانها للحجر الصحي إثر اكتشاف الإصابة، لكن بعض السكان استطاعوا الفرار قبل تطبيق الحجر في الأسبوع الماضي ورفضوا الاستجابة لمناشدة الحكومة إجراء فحوص طبية، وقالوا للصحف إنهم يخشون التفرقة في المعاملة أو الإصابة بالعدوى إذا زاروا العيادات الحكومية المزدحمة بمرضى يحتمل أن يكونوا حاملين للفيروس.

ممرضات كنديات يرتدين ملابس واقية من المرض
الوضع في كندا
من جانب آخر أعلنت السلطات الصحية في مقاطعة أونتاريو الكندية أن شخصا ثامنا مسنا توفي أمس في مستشفى بمدينة تورنتو التي سجلت فيها كل الوفيات الناجمة عن الالتهاب الرئوي الحاد. ويجري التحقيق حاليا لمعرفة سبب هذه الوفاة. ولكن بانتظار ذلك فإن المستشفى أقفل مؤقتا قسم الطوارئ وهو يرفض استقبال أي مريض جديد.

وكان المرض التنفسي الحاد قد انتشر في جنوب الصين في أواخر العام الماضي قبل أن تعلن هونغ كونغ انتقال العدوى إليها هذا العام. ومن المعتقد أن المرض بدأ في الصين ثم امتد إلى هونغ كونغ وإلى مناطق أخرى في العالم لكن المسؤولين الصينيين نفوا هذه الادعاءات مرارا.

ويقول خبراء من منظمة الصحة العالمية ومن هونغ كونغ إن الفيروس ينتشر عن طريق الرذاذ الناجم عن العطس والسعال وعادة ما تنتقل العدوى مباشرة في محيط نصف قطره نحو متر. لكن الخبراء في مجال الصحة لم يستبعدوا أن ينتقل الفيروس عن طريق الهواء مما يزيد من قدرته على نقل العدوى ويزيد من صعوبة احتوائه.

وقد قتل المرض الذي يشبه الالتهاب الرئوي نحو 90 مريضا في جميع أنحاء العالم وأصاب نحو 2500.

المصدر : رويترز