خبير صحي يحذر من انتقال سارس إلى أوروبا
آخر تحديث: 2003/4/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/25 هـ

خبير صحي يحذر من انتقال سارس إلى أوروبا

طالبات في هونغ كونغ يلبسن أقنعة للحماية من الإصابة بفيروس سارس (رويترز)

قال المستشار بمنظمة الصحة العالمية فولفغانغ بريزر الذي قضى الأسابيع الخمسة الماضية في بكين إن الإجراءات الصحية في المطارات الصينية غير كافية وقد تسمح بانتقال مرض سارس إلى أوروبا.

وقال بريزر وهو عالم فيروسات بجامعة فرانكفورت لتلفزيون (Z D F) الألماني اليوم الاثنين إنه وجد الإجراءات الوقائية في المطار ضد انتشار سارس غير كاملة. وأضاف أن إجراءات "السيطرة على المسافرين بالطائرات لا تنفذ كما يجب وهذا التقييم بناء على أساس تجربتي عندما سافرت من الصين يوم السبت، إجراءات السيطرة غير كافية".

أطباء وموظفو صحة يرتدون أقنعة واقية أثناء حضورهم ندوة عن مرض سارس بهونغ كونغ (رويترز)
وأشار المستشار الصحي لمنظمة الصحة العالمية إلى أن مسؤولي المطار في الصين لا يمنعون الأفراد المصابين بالفيروس القاتل من ركوب الطائرات، وذكر "إذا لم تتم السيطرة على هذا الأمر فإننا يجب أن نتحسب لانتشار المرض (في أوروبا)".

كما أعلنت المنظمة أنه من المرجح أن يستمر تحذير لها بتجنب السفر إلى هونغ كونغ لبضعة أسابيع قادمة لأن وباء سارس بالمدينة لم يخضع للسيطرة بعد.

وأودى المرض اليوم الاثنين بحياة 12 شخصا آخرين في هونغ كونغ، ليرتفع بذلك عدد ضحايا المرض الغامض فيها إلى 24 ضحية خلال هذا الشهر وحده.

حجز 8 آلاف بالصين
وفي بكين كشفت الصحف الصينية الصادرة اليوم أن قرابة ثمانية آلاف شخص من سكان العاصمة يخضعون للحجر الصحي بعد الاشتباه في أنهم يمكن أن يكونوا أصيبوا بالعدوى جراء اتصالهم بأشخاص مصابين بوباء سارس. وأشارت الصحف إلى أن أكثر من مائة وحدة طبية في العاصمة الصينية تخضع هي الأخرى للحجر الصحي.

وأعلنت وزارة الصحة الصينية الاثنين عن تسع وفيات جديدة بسبب الإصابة بمرض سارس.

وقال الدكتور إبراهيم صلاحات بمستشفى ناشيونال كلنتيك في بكين إن سبب خطورة المرض هو أنه لا يوجد علاج له، وانتقاله يتم عن طريق السعال في الأماكن العامة والمغلقة مما سبب هلعا شديدا بين السكان. وتوقع صلاحات أن يكون هذا المرض قد انتقل إلى الصينيين عن طريق الحيوانات البرية التي يأكلونها.

عمال صحة صينيون يفحصون الإمدادات التي تدخل مستشفى في بكين (رويترز)
وفي جاكرتا أعلنت وزارة الصحة الإندونيسية عن أول وفاة بوباء الالتهاب الرئوي الحاد سارس في إندونيسيا رابع بلد في العالم من حيث الكثافة السكانية وهو رجل أعمال من تايوان.

وقال متحدث باسم الوزارة إن الضحية الذي يبلغ السادسة والخمسين توفي مساء أمس الأحد في مستشفى في شمالي جاكرتا. وأشار إلى أن الأطباء سيقومون بالتحاليل اللازمة للتأكد من أن الضحية توفي بوباء سارس.

خلو فيتنام من الوباء
في السياق نفسه قالت منظمة الصحة العالمية إن فيتنام ستصبح اليوم الاثنين أول دولة من الدول الموبوءة بمرض الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) يعلن خلوها من الفيروس مما يعزز الأمل في إمكانية القضاء على المرض القاتل في أرجاء العالم.

وقال ديك طومسون المتحدث باسم المنظمة في مقرها بمدينة جنيف السويسرية إن "فيتنام ستخرج من القائمة اليوم" مؤكدا بيانا سابقا لوزارة الصحة الفيتنامية.

وقالت باسكال برودون ممثلة منظمة الصحة العالمية في جنوب شرق آسيا "إنه يوم كبير لنا جميعا في فيتنام والعالم بأسره أيضا. وتحرص منظمة الصحة العالمية على تهنئة فيتنام لأنها أول دولة تنجح في احتواء الوباء". لكنها حذرت هي أيضا من أن فيتنام ليست بمعزل عن تجدد الوباء عبر مسافرين يأتون من الصين أو مناطق أخرى يضربها الفيروس.

وفي العاصمة هانوي قالت وزيرة الصحة تران ثي ترونغ شيان في بيان صحفي إن بلاده نجحت في احتواء مرض سارس. لكن الوزيرة حذرت من مخاطر "استيراد الفيروس من خلال السفر إلى الخارج" موضحة أن الحكومة الفيتنامية ستعمل بشكل وثيق مع منظمة الصحة العالمية لتجنب ظهور المرض مجددا.

وشهدت فيتنام 63 إصابة بالمرض الذي تشبه أعراضه الإنفلونزا مات من بينها خمسة عاملين في المجال الطبي.

وآخر تلك الحالات أعلن عنها في الثامن من الشهر الجاري بعد ما يزيد على ضعف فترة الحضانة التي حددتها منظمة الصحة العالمية كمؤشر على السيطرة التامة على أي انتشار للوباء.

المصدر : الجزيرة + وكالات