مسافرون صينيون يرتدون أقنعة واقية
خوفا من إصابتهم بمرض سارس (أرشيف)
أودى مرض الالتهاب الرئوي الحاد "سارس" اليوم بحياة 12 شخصا آخر في هونغ كونغ، ليرتفع بذلك عدد ضحايا المرض الغامض فيها إلى 24 ضحية خلال هذا الشهر وحده.

وتتراوح أعمار الضحايا الجدد حسب مصادر صحية رسمية في هونغ كونغ بين 45 و91 عاما، ثمانية منهم لهم سجل تاريخي مع الالتهاب الرئوي. كما ارتفعت عدد الإصابات المسجلة بهذا المرض في هونغ كونغ إلى 1543 حالة، في حين أخرج نحو 668 من المستشفى بعد ثبوت عدم إصابتهم بالفيروس القاتل.

وفي بكين أعلنت وزارة الصحة الصينية عن تسع وفيات جديدة بسبب الإصابة بمرض سارس، ثمانية منها تم تسجيلها في العاصمة بكين وحدها والتاسعة في إقليم شانهي الشمالي، وبذلك يرتفع عدد الوفيات في كافة أنحاء الصين إلى 131 حالة. كما تم الإعلان أيضا عن تسجيل 161 إصابة جديدة.

وفي محاولة للحد من انتشار الفيروس الرئوي القاتل قررت الحكومة الصينية إغلاق جامعة الشعب ثالث كبرى جامعات بكين. وأكد طلاب في العاصمة الصينية أن جميع منافذ الحرم الجامعي أقفلت ولا يسمح لأي شخص بدخول الجامعة أو الخروج منها, كما لم يتسن على الفور الاتصال بأي مسؤول في الجامعة للتعليق على هذه المعلومات.

وكانت شرطة بكين ومسؤولو الثقافة أصدروا أمرا أمس السبت بإغلاق المسارح وصالات الرقص ومقاهي الإنترنت وصالات ألعاب الفيديو وأنشطة اللهو الأخرى, كما أغلقت السلطات في العاصمة الصينية الأسبوع الماضي المدارس الابتدائية والمتوسطة بهدف وقف انتشار المرض.

المصدر : الفرنسية