مضاعفات الحمل تزيد من مخاطر الإصابة بالجلطات
آخر تحديث: 2003/4/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/11 هـ

مضاعفات الحمل تزيد من مخاطر الإصابة بالجلطات

توصل باحثون في معهد الأبحاث الصحية في أوتاوا بكندا إلى أن النساء اللاتي يعانين من مضاعفات خطيرة تتعلق بتشنج الحمل ترتفع لديهن مخاطر الإصابة بجلطات الدم في الساق أو الرئة.

وأكتشف الباحثون الذين أجروا دراستهم على 13 ألف امرأة عانين من أعراض تسبق تشنج الحمل أنه تتضاعف لديهن احتمالات إصابة بجلطات الدم في الساق أو الرئة خلال ثلاث سنوات من الولادة عن الأخريات، وقال كارل فان المتخصص في علم الأوبئة بالمعهد إن على المريضات اللاتي عانين من أعراض تشنج الحمل أن يعرفن أنهن معرضات بدرجة متزايدة للإصابة بجلطات الأوعية العميقة والانسداد الرئوي، ويجب أن يكن على علم بأعراض هذه المتاعب، إلا أنه أكد أن مخاطر الإصابة بجلطات الأوعية العميقة أو انسداد الرئة أو جلطة في الساق أو الرئة تصبح ضعيفة إذا ما استخدمت طرق العلاج الوقائية المضمونة.

وأوضح البحث الذي جرى نشره في المجلة الطبية البريطانية أن دراسات أخرى أظهرت أن النساء المصابات بأعراض تسبق تشنج الحمل لديهن خلل وراثي يرتبط بمخاطر متزايدة للإصابة بالجلطات الدموية، كما بين البحث أن من أهم أعراض تشنج الحمل هي ورم في الساق أو آلام في الصدر أو ضيق في التنفس، كما يصاحب الفترة التي تسبق الحمل ارتفاع شديد في ضغط الدم قد يقود بدوره إلى حدوث إغماء وتشنجات تعرض حياة الأم والطفل للخطر.

ولا يعرف الأطباء سبب حدوث أعراض ما قبل التشنج الحملي والتي تنتج عن انقباض في الأوعية التي تنقل الدم إلى المخ، وتحدث هذه الأعراض عادة بعد الأسبوع العشرين من الحمل وتصيب واحدة من بين كل عشر حوامل، وهو أكثر شيوعا في الحمل الأول وعند الحمل في توائم وعند النساء اللاتي لدى أسرهن تاريخ مع هذا المرض.

المصدر : رويترز