صيني يجلس بجانب زوجته المصابة بمرض الإيدز (أرشيف)
حث نشطاء صينيون أعضاء البرلمان الصيني المجتمعين في العاصمة بكين على مد يد العون لأطفال أصبحوا أيتاما بسبب وباء الإيدز المتفشي في الريف.

وقال معهد إيزهيكسنغ للتعليم الصحي -ومقره بكين- لصحفيين اليوم الأحد إنه تقدم بمجموعة من الاقتراحات لأعضاء المجلس الوطني لنواب الشعب بشأن كيفية التعامل مع هؤلاء الأطفال الذين ربما يبلغ عددهم مئات الآلاف.

وقال مدير المعهد هو جيا "بداية نأمل ألا يستمر التعامل مع الإيدز باعتباره مشكلة حساسة.. يتعين أن يكون المرض قضية يمكن للجميع مناقشتها ودراستها وهو ما نهدف إليه". وأضاف أن مسؤولين صينيين قالوا العام الماضي إن 23 من 31 مقاطعة وبلدية صينية تعاني -بشكل ما- مشاكل تتعلق بالإيدز بسبب بيع الدم.

والإيدز في الصين مشكلة متنامية وقد تستفحل. وقال مسؤولون صحيون صينيون العام الماضي إن قرابة المليون أصيبوا بفيروس HIV المسبب للإيدز، وذكرت الأمم المتحدة أن العدد قد يقفز إلى عشرة ملايين ما لم تتخذ إجراءات مضادة.

وشكل الإيدز مشكلة معقدة في منتصف التسعينيات عندما أصيبت قرى بأكملها بالفيروس بعدما اختلطت دماؤهم بدماء آخرين يحملون الفيروس بعد التبرع بالدم.

المصدر : رويترز