أطباء يابانيون يفحصون دماغ إحدى الأبقار أثناء دورة تدريبية في المركز الصحي للتجارب وضمان الأغذية في يوكوهاما (أرشيف)
تمكن علماء بريطانيون من عرقلة تقدم مرض قاتل يتلف المخ في الفئران مما قد يمثل الخطوة الأولى نحو علاج ممكن لمرض كروتسفيلد ياكوب وهو الطور الذي يصيب الإنسان من مرض جنون البقر.

وعلى الرغم من أن التوصل إلى علاج لهذا المرض ما زال أمرا بعيد المنال فإن علماء في أمبريال كوليدج بلندن يعتقدون أن دراستهم خطوة رئيسية إلى الأمام في البحث عن علاج. وقال الدكتور سيمون هوك الذي قاد فريق البحث "إنه يبرهن في الأساس على أنه.. يمكننا إنتاج عامل ويمكننا كبح جماح المرض بفاعلية إذا لم يعالج".

وينتج مرض جنون البقر أو اعتلال الدماغ الإسفنجي وكذلك الجرب (سكرابي) -وهو علة مشابهة لمرض جنون البقر تصيب الأغنام- عن تشوهات في البريونات وهي جسيمات بروتين خلايا المخ.

ووجد هوك وفريقه الذين نشرت نتائجهم في عدد يوم الأربعاء من مجلة "نيتشر" العلمية أنهم عندما استخدموا أجساما مضادة مستخرجة من مجموعة من خلايا متطابقة جينيا في فئران مصابة بالجرب قبل تطور أعراض المرض بدا أن العلاج أجل تطور هذه الأعراض بصورة غير محدودة.

وظلت الفئران التي أعطيت العلاج لمدة 17 شهرا بصحة جيدة بعد نحو عام من نفوق الفئران الأخرى التي لم تتناوله. والأجسام المضادة المستخرجة من مجموعة من خلايا متطابقة جينيا هي بروتينات من جهاز المناعة تشكل أساسا للكثير من الاختبارات التشخيصية والعقاقير. وفي الفئران المصابة حالت هذه الأجسام دون تشوه بريونات البروتين الطبيعية.

المصدر : رويترز