علاقة الشخير بالنشاط الزائد عند الأطفال
آخر تحديث: 2003/3/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/1 هـ

علاقة الشخير بالنشاط الزائد عند الأطفال

أفادت دراسة أميركية بأن بعض الأطفال الذين يعانون من النشاط الزائد ويعتقد أنهم يعانون نقص التركيز ربما يكونون فقط مجهدين لأنهم لا ينامون جيدا أو يشخرون في نومهم.

وتوصل معد الدراسة ديفد جوزال في دراسته التي نشرت نتائجها مجلة طب الأطفال إلى أن حوالي ربع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين خمس وسبع سنوات ويعانون من أعراض متوسطة لنقص التركيز والنشاط الزائد يشخرون في نومهم.

وفي بعض الحالات وصلت مشكلات التنفس إلى حد التوقف عنه أثناء النوم حيث يتوقف بشكل متكرر خلال الليل ويكون النوم متقطعا. وقال جوزال "راقبنا على مدى السنوات العديد من تلك الحالات حيث توقف الأطفال عن تناول أدوية نقص التركيز والنشاط الزائد بمجرد علاجهم من اضطراب التنفس عند النوم".

ودعا معد الدراسة من جامعة لويزفيل الآباء إلى الأخذ بعين الاعتبار احتمال وجود صلة بين النشاط الزائد والشخير لدى الأطفال.

ويعاني حوالي 5% من الأطفال الأميركيين ومعظمهم ذكور من نقص التركيز والنشاط الزائد ومن أعراضه عدم التركيز والاندفاع والحركة الدائمة وعدم القدرة على البقاء في مكان واحد.

وذكر جوزال أن بعض المعرضين للإصابة بهذا الخلل تكتب لهم أدوية دون إجراء تقييم كامل لحالتهم كما توصي الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال التي تصدر عنها المجلة.

وقال "يجب أن يدرك أطباء الأطفال والآباء أن أعراض النشاط الزائد في بعض هؤلاء الأطفال قد ترجع إلى الشخير واضطراب التنفس أثناء النوم وأن علاج التنفس أثناء النوم سيؤدي إلى تحسن ملموس وإن كان قد لا يؤدي إلى اختفاء كامل لأعراض النشاط الزائد".

المصدر : رويترز