فريق طبي في مستشفى بهونغ كونغ يضعون كمامات للحماية من انتشار الفيروس الوبائي

ازداد عدد من وضعوا في الحجر الصحي في سنغافورة اليوم الجمعة إلى مثلي أمس الخميس في محاولة لاحتواء انتشار فيروس قاتل أودى بحياة 54 شخصا في مختلف أرجاء العالم.

وأبلغ مسؤولون طبيون الصحفيين اليوم الجمعة أن سنغافورة أصدرت أوامر بعدم مغادرة 1514 مواطنا كانوا على اتصال وثيق بالمصابين بالالتهاب الحاد للجهاز التنفسي منازلهم بعد أن كان عدد من وقع عليهم الحجر الصحي 861 شخصا وذلك نظرا لازدياد عدد المصابين بالفيروس.

وقال رئيس الوزراء جوه تشوك تونغ في كلمة ألقاها في العاصمة اليابانية طوكيو "على الرغم من أن بعض الدول تنصح بعدم السفر إلى سنغافورة فعلينا أن نوضح أننا نتعامل مع الأمر بشفافية". وأغلقت سنغافورة المدارس حتى نهاية الأسبوع المقبل إثر وفاة مصابين بالفيروس في البلاد.

وأضافت حكومة سنغافورة أن عدد المصابين بالفيروس ارتفع إلى 86 مصابا اليوم الجمعة من 78 مصابا أمس الخميس وإن 12 مصابا بالفيروس في حالة خطيرة.

ويعتقد أن جميع من وضعوا في الحجر الصحي كانوا على اتصال وثيق بالمصابين بالالتهاب الحاد للجهاز التنفسي الذي انتشر في بعض أرجاء آسيا وأوروبا وأميركا بعد ظهوره لأول مرة في جنوب الصين أواخر العام الماضي.

من ناحية أخرى ذكرت منظمة الصحة العالمية اليوم أن الصين وافقت على تقديم تقرير يومي من كل إقليم عن حالات الإصابة بالالتهاب الحاد للجهاز التنفسي على الرغم من أن البدء في ذلك قد يتطلب عدة أيام. وقال جون ماكنزي رئيس فريق منظمة الصحة العالمية الذي يحقق في أسباب تفشي الفيروس القاتل "أعتقد أنهم تعهدوا بتقديم تقرير يومي لكل إقليم".

وأمرت حكومة هونغ كونغ أمس بوضع ما يزيد على ألف شخص مصابين بنوع قاتل من الالتهاب الرئوي تحت الحجر الصحي، بسبب عجزها عن وقف الوباء الغامض.

المصدر : رويترز