أفراد من الطاقم الطبي لأحد مستشفيات هونغ كونغ يرتدون قناعا واقيا لتجنب الإصابة بالفيروس المعدي (أرشيف)
قالت منظمة الصحة العالمية إنه لم تحدد بعد هوية فيروس يصيب بالتهاب رئوي قاتل، لكن الاكتشافات بشأن المرض الذي ينتشر في جميع أنحاء العالم تعزز الآمال بإمكانية الشفاء منه.

وقال بيان للمنظمة إن تمكن علماء في هونغ كونغ من عزل الفيروس فإن العلماء في جميع أنحاء العالم يمكنهم التحرك بسرعة لتحديد خصائصه وعلاقته بالفيروسات المعروفة وتحديد هويته مما ينعش الآمال بإمكانية احتواء المرض.

وجاء بيان المنظمة بعد أن ألقى الباحثون في أنحاء العالم مزيدا من الضوء خلال الأسبوع الماضي على الفيروس الذي يشتبه بأنه أصاب نحو 380 شخصا في جميع أنحاء العالم توفي منهم 12 شخصا. وفي ساعة متأخرة من مساء أمس قال باحثون في جامعة هونغ كونغ إنهم عزلوا الفيروس واكتشفوا أنه ينتمي لسلالة جديدة.

وأفاد علماء آخرون من هونغ كونغ وتايوان وألمانيا وكندا أنهم وجدوا فيروسا في عدد من المرضي ينتمي لعائلة من الميكروبات تشمل جرثومات تؤدي للإصابة بالحصبة والتهاب الغدة النكفية وأمراض تنفسية. وقالت المنظمة "عند هذه النقطة لا يمكننا أن نستبعد أن فيروسا مختلفا كليا من عائلة أخرى ربما يكون مسؤولا عن انتشار مرض العرض التنفسي الحاد".

ومن المقرر أن يزور خمسة من خبراء منظمة الصحة العالمية الصين اليوم الأحد للتحقيق في إمكانية أن يكون انتشار مرض مماثل في جنوب الصين له صلة بالتفشي الحالي للمرض.

المصدر : رويترز