عدد من علب فول الصويا (أرشيف)
أثارت دراسة أجريت على الحيوانات مخاوف من تناول فول الصويا أثناء الحمل، بعد أن تعرضت المواليد الذكور من الفئران لمشاكل تتعلق بالجنس من جراء مادة كيمائية موجودة فيه.

وذكرت مجلة نيو ساينتست أمس أن الباحثين يقولون إن الأمر "يدعو إلى القلق ويستحق المزيد من الدراسة".

وكانت الفئران الذكور التي تعرضت للمادة الكيميائية التي يطلق عليها اسم "غينستين" وهي أجنة وأيضا في وقت لاحق من خلال الرضاعة الطبيعية، قد تكونت لديها غدد بروستاتا ضخمة وخصيتان صغيرتان ولم تستطع التزاوج.

ورغم أن الاكتشاف لا يثبت أن مادة غينستين تمثل خطرا على البشر، فإن علماء بكلية جونز هوبكنز بلومبيرغ للصحة العامة بولاية مريلاند الأميركية الذين أجروا الدراسة يطالبون بالمزيد من الدراسات.

وغينستين هي مادة كيمائية توجد في النبات يمكن أن يكون لها أثر يحاكي هرمون الأنوثة "الإستروجين". وتوجد المادة في بعض أغذية الأطفال والهرمونات الإضافية التي تستخدمها النساء للتغلب على أعراض انقطاع الطمث.

وعندما قامت صابرا كلين وزملاؤها في جونز هوبكنز بتغذية فئران حبلى طعاما به مقادير من مادة غينستين تعادل ما يأكله الناس في آسيا والغرب، اكتشف العلماء أن المادة لها آثار جسيمة على نسل الفئران من الذكور.

المصدر : رويترز